تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريطانيا: تيريزا ماي تطلب من الاتحاد الأوروبي تأجيل بريكسيت حتى 30 يونيو

أ ف ب

رأت الرئاسة الفرنسية أن طلب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الجمعة إرجاء موعد خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي (بريكسيت) حتى 30 يونيو/حزيران هو "أمر سابق لأوانه"، وأوضحت أوساط الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن "التمديد هو أداة وليس الحل في ذاته".

إعلان

قالت الرئاسة الفرنسية الجمعة إن "الحديث عن تمديد (بريكسيت) هو "أمر سابق لأوانه" بعض الشيء في وقت طرحت الدول الـ27 شرطا واضحا يتمثل في أن يكون هذا الطلب مبررا بخطة واضحة". وقد طلبت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في رسالة بعثتها إلى رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الجمعة، تأجيل موعد خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي حتى 30 يونيو/حزيران.

وقال مصدر دبلوماسي إن باريس تعتبر أن "الشائعات حول هذا التمديد هي بالون اختبار في غير محله". وأوضحت أوساط الرئيس إيمانويل ماكرون أن "التمديد هو أداة وليس الحل في ذاته"، متابعة "نحن إذا في انتظار خطة ذات صدقية بحلول قمة العاشر من نيسان/أبريل، والطلب سيدرس في ذلك اليوم".

وفي رسالتها، تبلغ رئيسة الوزراء البريطانية توسك بطلبها تمديد المادة 50 من اتفاقية لشبونة التي تنظم خروج دولة عضو من الاتحاد الأوروبي، وتقترح أن ينتهي هذا الإرجاء في "30 يونيو/حزيران 2019".

واقترح توسك من جهته إرجاء "مرنا" لبريكسيت لمدة يمكن أن تصل إلى 12 شهرا بحسب مسؤول أوروبي كبير.

وتقول الحكومة البريطانية إنها لا تزال في طور السعي إلى الحصول على اتفاق "يسمح للمملكة المتحدة بالخروج من الاتحاد الأوروبي قبل 23 أيار/مايو 2019، وبالتالي إلغاء (المشاركة) في الانتخابات الأوروبية، لكنها ستواصل التحضير لإجراء الانتخابات في حال لم يكن ذلك ممكنا".

وكتبت ماي: "سياسة الحكومة كانت وتبقى مغادرة الاتحاد الأوروبي بطريقة منظمة وبدون إرجاء غير مبرر".

ودخلت المملكة المتحدة في أزمة سياسية، بعد رفض النواب البريطانيين ثلاث مرات الاتفاق الذي توصلت إليه ماي مع الاتحاد الأوروبي. وأرجىء بريكست الذي كان متوقعاً في 29 آذار/مارس حتى 12 نيسان/أبريل على أمل التوصل الى اتفاق يوافق عليه البرلمان إلى ذلك الحين.

وبدأت رئيسة الوزراء محادثات مع حزب العمال المعارض لإيجاد تسوية يمكن أن تدعمها غالبية النواب.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.