حشود كبيرة وسط العاصمة الجزائرية في أول يوم جمعة بعد استقالة بوتفليقة (اف ب) 

إعلان

الجزائر (أ ف ب) - احتشدت أعداد ضخمة من المتظاهرين وسط العاصمة الجزائرية في أول يوم جمعة بعد استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وردد هؤلاء شعارات ترفض تولي المقربين السابقين من الرئيس المستقيل إدارة المرحلة الانتقالية، بحسب صحافيي فرنس برس.

ويصعب تحديد أعداد المتظاهرين في غياب إحصاءات رسمية، لكن الحشود كبيرة في التظاهرة التي بلغت أوجها في بداية الظهيرة مع انتهاء صلاة الجمعة، بحيث يمكن ان تساوي على الأقل عدد المشاركين في التظاهرات الحاشدة جدا ايام الجمعة الماضية.

وعرض التلفزيون الجزائري الحكومي مشاهد مباشرة لتظاهرات مماثلة في وهران وقسنطينة، ثاني وثالث أهم مدن البلاد وكذلك في باتنة (300 كلم جنوب شرق الجزائر).

وتحدث الموقع الاخباري "كل شيء عن الجزائر" عن تظاهرات أيضا في تيزي وزو وبجاية والبويرة، أهم مدن منطقة القبائل شرق الجزائر.

واستقال الرئيس بوتفليقة (82 سنة) المريض منذ اصابته بجلطة في الدماغ عام 2013، الثلاثاء، تحت ضغط تظاهرات حاشدة اندلعت في 22 شباط/فبراير.

ويطالب المحتجون خصوصا بضرورة رحيل "الباءات الثلاث"، أي رئيس مجلس الامة عبد القادر بن صالح ورئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز ورئيس الحكومة نور الدين بدوي الذين يُعدّون شخصيات محورية ضمن البنية التي أسس لها بوتفليقة، وينص الدستور على توليهم قيادة المرحلة الانتقالية.