تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ماكرون يفتح الأرشيف أمام المؤرخين لإيضاح دور فرنسا في الإبادة برواندا

ماكرون يستقبل جمعية "إيبوكا" في الإليزيه، 5 أبريل/نيسان 2019
ماكرون يستقبل جمعية "إيبوكا" في الإليزيه، 5 أبريل/نيسان 2019 أ ف ب

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة، عن فتح الأرشيف الفرنسي لفترة 1990-1994 للجنة من المؤرخين، بهدف إيضاح الدور الذي لعبته السلطات الفرنسية في فترة الإبادة الجماعية برواندا.

إعلان

أعطى الرئيس الفرنسي الضوء الأخضر لتهدئة التوترات بين باريس وكيغالي. فقد أعلن ماكرون الجمعة 5 أبريل/نيسان إتاحة الفرصة لمجموعة من المؤرخين للاطلاع على كل الأرشيف المرتبط بالإبادة في رواندا وتعزيز الوسائل لملاحقة مرتكبي الجرائم المفترضين في فرنسا. وتهدف هاتان الخطوتان إلى التثبت وإيضاح دور فرنسا خلال مأساة العام 1994.

واستقبل الرئيس الفرنسي، الذي لن يحضر الأحد في كيغالي مراسم إحياء الذكرى 25 للإبادة في رواندا، في الإليزيه ممثلين عن جمعية "إيبوكا فرانس" التي تهتم بـ"دعم الناجين" وبـ"ذاكرة" هذه المأساة.

وفي ختام هذا اللقاء صدر بيان للرئاسة الفرنسية يعلن "إنشاء لجنة من المؤرخين والباحثين تكلف القيام بعمل معمق يركز على دراسة كل الأرشيف الفرنسي المتعلق برواندا بين 1990 و1994".

واعترفت جمعية "إيبوكا" بأن هذه الخطوة "قوية" لكن لم تخف تحفظاتها، وهي تنتظر أن ترى النتائج الفعلية كما أكد رئيسها مارسيل كباندا الذي قال "لقد خاب ظننا في السابق مرارا وخانونا".

إلى ذلك فقد أعلن إيمانويل ماكرون تعزيز الوسائل الأمنية والقضائية لملاحقة مورطين مفترضين في الإبادة متواجدين في فرنسا.

فرانس 24

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.