تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تونس: السبسي يعلن عدم ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة

الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي خلال مؤتمر حزب "نداء تونس" بمدينة المنستير الساحلية - 6 أبريل/نيسان 2019
الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي خلال مؤتمر حزب "نداء تونس" بمدينة المنستير الساحلية - 6 أبريل/نيسان 2019 أ ف ب

أكد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي السبت أمام حزبه أنه لن يترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 17 نوفمبر/تشرين الثاني من أجل إفساح المجال للشباب. وتأتي كلمة السبسي وسط صراع داخلي بين نجله، حافظ قائد السبسي ورئيس الحكومة والمقرب سابقا من الرئيس، يوسف الشاهد.

إعلان

أكد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي السبت أمام حزبه أنه لن يترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 17 نوفمبر/تشرين الثاني بهدف إفساح المجال أمام الشباب، على حد تعبيره.

وجاء موقف السبسي، البالغ من العمر92 عاما، وهو أول رئيس للبلاد ينتخب ديمقراطيا عام 2014، خلال افتتاح مؤتمر لحزبه "حركة نداء تونس" الذي يشهد صراعات داخلية على السلطة.

"بكل صراحة لا أرغب في الترشح"

وقال السبسي "بكل صراحة، لا أرغب في الترشح" لأنه "لا بد من فسح المجال للشباب"، بعدما كان حزبه قد اعتبر مرارا أنه مرشحه الأفضل لمنصب الرئاسة. وردد بعض الموجودين في القاعة "الشعب يريد السبسي من جديد".

وتأتي كلمة السبسي بعد أربعة أيام من إعلان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، البالغ من العمر 82 عاما، استقالته، بعد شهر ونصف من المظاهرات في الجارة الجزائر.

ويسعى حزب نداء تونس الذي أسسه السبسي عام 2012 إلى توحيد صفوفه بعد صراع داخلي بين نجل السبسي، حافظ قائد السبسي، ورئيس الحكومة والمقرب سابقا من الرئيس، يوسف الشاهد.

تنافس بين نجل الرئيس ورئيس الحكومة

ويتولى حافظ قائد السبسي رئاسة الحزب، فيما أسس الشاهد الذي جرى استبعاده من نداء تونس، حزبا منافسا اسمه "تحيا تونس". وبات هذا الحزب ثاني قوة سياسية في البرلمان، بعد حزب النهضة الإسلامي، ويسبق الكتلة الرئاسية.

وطلب السبسي "رفع تجميد عضوية" الشاهد، فيما التزم نجله الذي كان موجودا في قاعة المؤتمر الصمت. وقال الرئيس التونسي إنه يجب أن يجمع نداء تونس كل القوى الوسطية.

للمزيد: تونس: السبسي يدعو لتعديل الدستور لمنح مزيد من الصلاحيات لرئيس الجمهورية

وشارك نحو ألفي ناشط في هذا المؤتمر الذي جرى تنظيمه في المنستير (وسط شرق) تزامنا مع ذكرى وفاة الرئيس الأول لتونس بعد الاستقلال الحبيب بورقيبة، الذي رحل في 6 أبريل/نيسان 2000 في المدينة نفسها.

وعلى أعضاء حزب نداء تونس انتخاب مجلس وطني من 217 عضوا نهاية هذا الأسبوع، يكلف انتخاب المكتب السياسي للحزب.

ولم يعلن أي من الأحزاب الرئيسية في البلاد بعد اسم مرشحه للانتخابات الرئاسية المقررة في 17 نوفمبر/تشرين الثاني، علما أن الانتخابات التشريعية ستجرى في 6 أكتوبر/تشرين الأول.

وتواجه تونس صعوبات في تلبية المطالب الاجتماعية لسكانها في ظل حالة التضخم الاقتصادي والبطالة المستمرة، وهي البلد الوحيد الذي واصل طريقه نحو الديمقراطية بعد انتفاضات ما أطلق عليه اسم "الربيع العربي" عام 2011.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.