تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على 34 سفينة تابعة لشركة النفط الفنزويلية الحكومية

 ناقلات نفط راسية أمام مصفاة إيسلا النفطية المستأجرة من شركة النفط الفنزويلية "بيديفيسا" في فيليمشتاد بكوراساو في جزر الأنتيل الهولندية - 22 فبراير/شباط 2019
ناقلات نفط راسية أمام مصفاة إيسلا النفطية المستأجرة من شركة النفط الفنزويلية "بيديفيسا" في فيليمشتاد بكوراساو في جزر الأنتيل الهولندية - 22 فبراير/شباط 2019 أ ف ب

في إطار ضغوط الولايات المتحدة الأمريكية على الحكومة الفنزويلية، أعلنت الجمعة فرض عقوبات جديدة على 34 سفينة تابعة لمجموعة النفط الفنزويلية الحكومية. ويذكر أن واشنطن فرضت من قبل عقوبات على شركة النفط المذكورة.

إعلان

أعلنت واشنطن الجمعة أنها فرضت عقوبات جديدة على 34 سفينة تابعة لمجموعة النفط الفنزويلية الحكومية (بيديفيسا) بغية زيادة الضغط على الرئيس نيكولاس مادورو الذي تطالب برحيله. وقال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس في خطاب في هيوستن بولاية تكساس إن شركتين وسفينة أخرى متهمة كلها بنقل النفط الخام إلى كوبا، قد أضيفت إلى القائمة السوداء الأمريكية.

وأوضحت وزارة الخزانة الأمريكية أن الشركتين هما "باليتو باي شيبينغ اينكوربوريتد" المتمركزة في ليبيريا و"بروبر إن مانيجمنت اينكوربوريتد" التي تتخذ مقرا لها في اليونان. أما السفينة فهي ناقلة النفط "ديسبينا اندريانا". وأضاف مايك بنس إن "نفط فنزويلا ملك للفنزويليين"، مؤكدا أن "الولايات المتحدة ستواصل ممارسة كل ضغط دبلوماسي اقتصادي ممكن للتوصل إلى انتقال سلمي إلى الديمقراطية".

وأكد بنس مجددا أن "كل الخيارات" مطروحة. وقال "ليس من مصلحة نيكولاس مادورو اختبار تصميم الولايات المتحدة".

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعترفت في يناير/كانون الثاني الماضي بخوان غوايدو رئيسا بالوكالة لفنزويلا بدلا من نيكولاس مادورو. لكن ضغوطها والعقوبات العديدة التي فرضتها لم تؤد حتى الآن إلى رحيل الرئيس الاشتراكي الذي ما زال مدعوما من دول عديدة، بينها روسيا وكوبا.

ولقد فرضت واشنطن من قبل عقوبات على شركة النفط الوطنية في محاولة لخنق معسكر مادورو اقتصاديا.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.