نتانياهو لن يطرد "مستوطنا واحدا" بموجب خطة السلام الاميركية

إعلان

القدس (أ ف ب) - قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو إنه أبلغ الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن إسرائيل لن تطرد "مستوطنا واحدا" كجزء من أي خطة سلام مقبلة.

وأضاف في مقابلة مع القناة 13 في التلفزيون الاسرائيلي بثت الجمعة "قلت إنه يجب عدم ازالة أي مستوطنة" من الضفة الغربية المحتلة.

من المتوقع أن تكشف واشنطن النقاب عن مقترحات للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين في وقت ما بعد الانتخابات الإسرائيلية الثلاثاء.

وردا على سؤال عما إذا كان على دراية بتفاصيل الخطة الأميركية، أجاب نتانياهو أنه يعلم "ما الذي يجب أن تتضمنه".

إلى جانب المستوطنات، فإن "سيطرتنا المستمرة على جميع الأراضي الواقعة غرب نهر الأردن" كانت شرطا آخر وضعه رئيس الوزراء الإسرائيلي لأي مبادرة سلام تقودها الولايات المتحدة.

وقال نتانياهو إنه أكد لترامب أنه لن يتم "طرد شخص واحد" من أي مستوطنة.

وأوضح للقناة أن لديه شكوكا إزاء تقديم مثل هذا الطلب. لكن إذا حصل ذلك، فإن إسرائيل ستنسحب من خطة واشنطن، بحسب قوله.

ويعيش أكثر من 400 الف إسرائيلي في مستوطنات بالضفة الغربية بينما يعيش 200 ألف آخرون في مستوطنات بالقدس الشرقية المحتلة.

وفي حين يقيم نتانياهو علاقات وثيقة مع الرئيس الأميركي، قطع الرئيس الفلسطيني محمود عباس العلاقات مع واشنطن بعدما أعلن ترامب أن القدس عاصمة إسرائيل المتنازع عليها في كانون الاول/ديسمبر 2017.

وجهود السلام الإسرائيلية الفلسطينية متوقفة منذ عام 2014، عندما انهارت محاولات إدارة الرئيس السابق باراك أوباما للتوصل إلى حل.

وقال نتانياهو الجمعة إنه ابلغ أوباما أيضا موقفه من قضية المستوطنات.