تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السودان: قتيل وعدة مصابين خلال مظاهرات شارك فيها الآلاف

متظاهرون يطالبون البشير بالرحيل في أم درمان
متظاهرون يطالبون البشير بالرحيل في أم درمان رويترز

أسفرت مظاهرات السبت في أم درمان بالسودان عن مقتل شخص وتسجيل عدة إصابات في صفوف المتظاهرين وعناصر الشرطة، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء السودانية الرسمية. ولأول مرة منذ اندلاع المظاهرات في هذا البلد قبل شهور، تنظم مظاهرة أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم. وكان ذلك بالنسبة للمتظاهرين رسالة إلى الجيش للانضمام إليهم.

إعلان

قتل شخص واحد في أم درمان بالسودان إثرالاحتجاجات التي انطلقت في البلاد منذ أسابيع بسبب ظروف العيش، حسب ما ذكرته وكالة السودان للأنباء (سونا) ولجنة أطباء. وذكرت الوكالة، نقلا عن تقارير للشرطة، إن مدنيين وعناصر شرطة أصيبوا أيضا خلال المظاهرات.

وأكد الناطق باسم الشرطة هاشم على عبد الرحيم أن الشرطة تعاملت السبت "وفقا للقانون، مع عدد من التجمعات غير المشروعة في العاصمة وعدد من الولايات".

وأضاف: "سجلت مضابط الشرطة بلاغا بوفاة أحد المواطنين خلال أعمال شغب بشارع الأربعين في أم درمان، إلى جانب بلاغات أخرى بإصابة عدد من المواطنين ورجال الشرطة"، حسب بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية السودانية.

المحتجون في السودان يدعون الجيش إلى دعم حراكهم

مظاهرات أمام مقر القيادة العامة للجيش

ووقعت اشتباكات بين آلاف المحتجين وقوات الأمن قرب مقر إقامة الرئيس عمر حسن البشير في العاصمة الخرطوم السبت.

واستخدمت شرطة مكافحة الشغب السودانية السبت الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق المتظاهرين الذين تجمعوا أمام مقر القيادة العامة للجيش في العاصمة الخرطوم للمرة الأولى منذ اطلاق الاحتجاجات الدامية العام الماضي.

وهتف المتظاهرون: "جيش واحد، شعب واحد"، إضافة إلى شعارهم الذي أصبح معروفا "سلام، عدالة، حرية". وأفاد شاهد وكالة الأنباء الفرنسية بأن المتظاهرين "كانوا يدعون البشير للاستقالة".

وقالت المتظاهرة غ م، التي هتفت شعارات مناهضة للحكومة أمام مقر قيادة الجيش: "أشعر اليوم بأن الأبواب فتحت نحو مستقبل مشرق في بلادي".

ورأى المتظاهر أمير عمر من جهته أن المحتجين نجحوا في إيصال رسالتهم إلى الجيش، وأضاف: "لم نحقق هدفنا بعد، لكننا أوصلنا رسالتنا إلى الجيش ومفادها ‘انضم إلينا‘".

بدوره، قال المتظاهر الأربعيني آدم يعقوب إن البشير "دمر اقتصاد البلاد إلى درجة أن هناك أشخاصا يموتون بسبب نقص الأدوية".

اعتصام للمحتجين ضد البشير أمام مقر قيادة الجيش السوداني

مظاهرات تطالب البشير بالتنحي عن السلطة

ويشهد السودان حركة احتجاجية واسعة منذ 19 ديسمبر/كانون الأول، إذ يتهم المتظاهرون حكومة البشير بسوء إدارة اقتصاد البلاد ما أدى إلى ارتفاع أسعار الغذاء في ظل نقص في الوقود والعملات الأجنبية.

وقد تجسد الغضب الشعبي من تردي الأوضاع الاقتصادية في الشارع، عقب قرار الحكومة رفع أسعار الخبز ثلاثة أضعاف. وسرعان ما تصاعدت وتيرة المظاهرات لتتحول إلى مسيرات في أنحاء البلاد ضد حكم البشير الذي يدعوه المتظاهرون إلى الاستقالة.

لكن الرئيس بقي مصرا على أن التغيير لن يتم إلا عبر صناديق الاقتراع، ففرض حال الطوارئ وغيرها من الإجراءات الصارمة التي اعتقل على إثرها كثير من المتظاهرين وقادة معارضين وناشطين وصحافيين.

ويقول مسؤولون إن 31 شخصا قتلوا في أعمال عنف على صلة بالتظاهرات حتى الآن، بينما تقدر منظمة "هيومن رايتس ووتش" عدد القتلى بـ51 بينهم أطفال وموظفون في قطاع الصحة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.