الاتحاد الاوروبي يدعو المشير حفتر إلى وقف هجومه تجنبا لحرب أهلية

إعلان

لوكسمبورغ (أ ف ب) - دعا الاتحاد الاوروبي الاثنين المشير خليفة حفتر إلى وقف هجومه على طرابلس والعودة إلى طاولة المفاوضات، لتجنب دخول ليبيا في حرب أهلية.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني إثر اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد في لوكمسبورغ "وجهت دعوة حازمة جداً إلى كل القادة الليبيين، وخصوصا إلى حفتر، لوقف كل العمليات العسكرية والعودة الى طاولة المفاوضات تحت إشراف الأمم المتحدة".

وتابعت "لم نتخذ أي قرار، لكن كان هناك إجماع واضح على الدعوة إلى وقف كل العمليات العسكرية في ليبيا".

وأوضحت موغيريني أن تلك الدعوة موجهة خصوصاً إلى حفتر، رجل الشرق القوي، متسائلة "إن لم يكن حفتر، فمن الذي شنّ هجوماً؟". وأكدت أن "مواقف الدول الأعضاء كانت متوحدة للغاية".

وذكرت أن "في السابق كانت هناك انقسامات ووجهات نظر مختلفة"، لكن "هذه المرة أدركت كل الدول ضرورة أن يظهر الاتحاد الأوروبي متحداً حينما يبدي اللاعبون الإقليميون قناعةً أقل بدعم عملية الأمم المتحدة (للسلام)".

ويواصل المشير خليفة حفتر الاثنين عمليته باتجاه طرابلس، في ظلّ اشتباكات عنيفة مع خصومه في حكومة الوفاق الوطني الذي تحدثوا عن مقتل العشرات منذ الخميس ونزوح 2500 شخص.

وتهدد هذه العملية المؤتمر الوطني برعاية الأمم المتحدة المقرر عقده في غدامس في جنوب غرب البلاد.

وأكد مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة السبت أن المؤتمر سيعقد "في ميعاده" المقرر بين 14 و16 نيسان/أبريل، إلا في حال "ظروف قاهرة".

وعلّقت الرحلات الجوية بعد ظهر الاثنين في طرابلس بعد ضربة جوية استهدفت مطار معيتيقة، وهو المطار الوحيد الذي كان قيد الخدمة في العاصمة الليبية.