الحكومة الفلسطينية الجديدة بقيادة فتح تعلن نهاية الاسبوع الحالي (مسؤولون)

إعلان

رام الله (الاراضي الفلسطينية) (أ ف ب) - يعلن رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف الجديد محمد اشتية عن حكومته الجديدة التي تقودها فتح نهاية الاسبوع الحالي بعد عرضها على الرئيس الفلسطيني محمود عباس، حسبما ذكرت مصادر مقربة من اشتية ومحمود العالول نائب رئيس الحركة.

وذكرت هذه المصادر لوكالة فرانس برس ان التشكيلة الحكومية باتت شبه جاهزة، وانه قبل الرابع عشر من الشهر الجاري المقبل سيتم الاعلان عنها رسميا.

وتنتهي المدة القانونية التي منحها القانون الاساسي لتشكيل الحكومة في الرابع عشر من الشهر الجاري.

وستقود فتح هذه الحكومة التي ستشارك فيها خمسة فصائل هي حزب الشعب وجبهة النضال الشعبي وجبهة التحرير العربية وجبهة التحرير الفلسطينية والاتحاد الديموقراطي الفلسطيني ( فدا) اضافة الى مستقلين وكفاءات من المجتمع المدني.

ورفضت الجبهتان الشعبية والديموقراطية لتحرير فلسطين الدخول في الحكومة مطالبين بحكومة وحدة وطنية فلسطينية. ورفضت حركتا حماس والجهاد الاسلامي اصلا تكليف رئيس وزراء جديد لتشكل الحكومة الفلسطينية الجديدة.

وقال نائب رئيس حركة فتح محمود العالول لوكالة فرانس برس انه بعد عودة الرئيس عباس الاثنين من الأردن سيعقد لقاء مساء مع اشتية لمناقشة التشكيلة الوزارية التي سيعرضها رئيس الوزراء المكلف لإقرارها قبل الاعلان عن موعد اداء الحكومة الجديدة لليمين الدستورية.

وأضاف العالول أن اللجنة المركزية برئاسة عباس ستقر أسماء وزراء حركة فتح في الحكومة، موضحا أنه تم الاتفاق مع الفصائل الاخرى على الحقائب الوزارية التي ستتولاها.

وكان رئيس الوزراء المكلف محمد اشتية أعلن أمام صحافيين الاسبوع الماضي ان حكومته ستتشكل من ائتلاف من خمسة فصائل إضافة الى حركة فتح ومستقلين وكفاءات.

وكلف عباس في العاشر من آذار/مارس الماضي اشتية بتشكيل حكومة فلسطينية جديدة تمثل منظمة التحرير الفلسطينية وتقودها حركة فتح مهمتها التجهيز لانتخابات تشريعية جديدة.

وعارضت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة وكذلك الجهاد الاسلامي هذا التكليف واعتبرته "تفردا وهروب من المصالحة".

وتأتي المداولات والنقاشات الأخيرة قبيل الاعلان عن حكومة فلسطينية جديدة وسط "ازمة مالية خانقة" تعيشها السلطة الفلسطينية تسببت بها تردي العلاقة بين السلطة الفلسطينية والولايات المتحدة الأميركية وكذلك مع الجانب الإسرائيلي.