تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الدوري الفرنسي: باريس سان جرمان يفوت فرصة حسم اللقب بتعادله مع ستراسبورغ

أ ف ب

أضاع باريس سان جرمان فرصة حسم لقب الدوري الفرنسي قبل سبع مراحل على نهايته عندما تعادل مع ضيفه ستراسبورغ صاحب المركز التاسع بهدفين لمثلهما. وكان ليل صاحب المركز الثاني قد منح نادي العاصمة الفرنسية هذه الفرصة عندما سقط في فخ التعادل أمام مضيفه رينس 1-1.

إعلان

فرّط باريس سان جرمان حامل اللقب والمتصدر بفرصة استغلال تعثر صاحب المركز الثاني ليل، وحسم لقب الدوري الفرنسي لكرة القدم، إثر تعادله مع ضيفه ستراسبوغ في المرحلة الحادية والثلاثين الأحد.

وكان النادي الباريسي في حاجة إلى النقاط الثلاث من المباراة التي أقيمت على ملعب بارك دي برانس لإحراز لقبه الثاني تواليا والسادس في آخر سبعة مواسم، لكنه اكتفى بتعادل مفاجئ بنتيجة 2-2 أمام صاحب المركز التاسع، علما بأن ستراسبورغ بقي متقدما حتى الدقائق العشر الأخيرة.

ورفع سان جرمان رصيده إلى 81 نقطة من 30 مباراة، متقدما بفارق 20 نقطة على ليل الذي خاض 31 مباراة، علما بأن نادي العاصمة سينتقل إلى المدينة الشمالية لخوض قمة الدوري الأحد المقبل، وتبقى له مباراة مؤجلة.

وباغت ستراسبورغ مضيفه سان جرمان بسرعته الهجومية واستغلال مساحات خلفية فارغة، ما مكنه من إنهاء الشوط الأول متقدما 2-1، لا سيما مع إبقاء المدرب الألماني لسان جرمان توماس توخل عددا من لاعبيه البارزين على مقاعد الاحتياط، يتقدمهم النجم الواعد كيليان مبابي.

وشكك توخل بعد المباراة بالخيارات التكتيكية التي اعتمدها، موضحا "اتخذت قرارا سيئا قبل المباراة مع هيكلية (للفريق) هجومية جدا. لم نتمكن من السيطرة على الهجمات المرتدة في الشوط الأول".

وتابع "لم يكن اليوم مناسبا للقيام بذلك"، مضيفا ردا على سؤال عن إبقاء مبابي بديلا حتى الشوط الثاني "لقد خاض تسع مباريات متتالية، ودائما مع مسؤولية تسجيل الأهداف"، لا سيما في ظل غياب المهاجمين الآخرين البرازيلي نيمار والأورغوياني إدينسون كافاني للإصابة.

وتابع "يجب أن نحمي اللاعبين (...) لقد شعر بمشكلة عضلية في المباريات الثلاث الأخيرة. ليس ممكنا أن نلعب دائما بوجود كيليان".

وفي مطلع المباراة، لم يظهر أن غياب مبابي أثر على سان جرمان، لا سيما مع افتتاح الكاميروني إريك مكسيم تشوبو-موتينغ التسجيل لصالحه في الدقيقة 12 بمتابعة من داخل المنطقة لعرضية كولان داغبا.

لكن ستراسبورغ فاجأ مضيفه بهدفين، الأول عبر لاعبه نونو دا كوستا من الرأس الأخضر بمتابعة بالقدم من داخل المنطقة لكرة عرضية، وضعها بعيدة عن متناول الحارس الإيطالي جانلويجي بوفون (26)، والثاني بتسديدة صاروخية رائعة بالقدم الخارجية لأنطوني غونسالفيس عجز بوفون عن القيام بأي رد فعل ملائم حيالها (38).

تشوبو موتينغ يعتذر..

وسبقت الهدف الثاني لستراسبورغ حادثة غريبة مع تشوبو-موتينغ، إذ حرم فريقه من هدف محقق في الدقيقة 28.

فقد رفع زميله كريستوفر نكونكو الكرة من فوق حارس ستراسبورغ البلجيكي ماتز سلس لتتجه نحو المرمى الخالي. وقبل عبورها خط المرمى، أوقفها تشوبو-موتينغ بالقدم اليسرى مبقيا إياها على الخط، بدلا من أن يحولها إلى الشباك أو يتركها لتدخل دون تدخل منه.

وسارع المدافعون لإبعاد الكرة وسط ذهول في دكة بدلاء سان جرمان.

واعتذر المهاجم عن حرمان فريقه من هدف محقق كان ليغير مجرى المباراة وربما يحسم اللقب. وقال "كنت أعتقد أنه (نكونكو) سيمرر الكرة إلي (...) وظننت أن المدافع سيقطعها قبل وصولها"، مضيفا "بعد ذلك (وصول الكرة إليه) ترددت بلمسها خشية أن أكون في موقع تسلل".

أضاف "هذا مؤسف لأن الكرة كانت ستدخل بطريقة عادية".

وانتظر توخل إلى ما قبل نصف ساعة من نهاية المباراة، للدفع بمبابي والألماني يوليان دراكسلر بدلا من تشوبو موتينغ وإيفان كورزاوا.

وبدأ مبابي سريعا بفرض إيقاعه في منطقة ستراسبوغ وتشكيل خطر على مرماه. ومن ركلة ركنية حصل عليها اللاعب السابق لنادي موناكو، تمكن سان جرمان من تحقيق التعادل برأسية الألماني ثيلو كيهرر (82).

وعلى رغم أكثر من محاولة خطرة في الدقائق الأخيرة، فشل سان جرمان في تسجيل هدف الفوز.

ليل يتعثر ويحتج

وكانت تقنية مساعدة التحكيم بالفيديو ("في إيه آر") قد منحت رينس هدف التعادل مع ضيفه ليل 1-1 في وقت سابق الأحد.

ودخل ليل بطل الثنائية في موسم 2010-2011، المباراة وهو يحتاج إلى الفوز دون غيره لضمان استمراره في المنافسة حسابيا. وسجل ليل هدف الافتتاح في الشوط الثاني عبر ضربة رأس للبرتغالي جوزيه فونتي (55). لكن تقنية الفيديو تدخلت وقلبت الأمور، ومنحت في الدقيقة 78 لاعب رينس ريمي أودان هدفا لم يحتسبه الحكم بداية بذريعة وجود تسلل.

وفي الشوط الثاني، ترجم ليل فرصته الثانية في المباراة إلى هدف عندما رفع البرتغالي تياغو منديش كرة من ركنية إلى نقطة الجزاء ارتقى لها مواطنه جوزيه فونتي وتابعها برأسه على يسار ميندي (55).

وتحسن أداء رينس، وشهدت الدقيقة 48 فرصتين متتاليتين بيد أن تألق حارس ليل ماينيان حرم المضيف من إعادة الأمور إلى  نقطة الصفر، قبل أن يتحقق ذلك في الدقيقة 78 بهدف أودان.

وأعرب رئيس ليل جان-بيار كايو ومدربه كريستوف غالتييه عن غضبهما من قرار احتساب الهدف.

واعتبر المدرب أن ما حصل "خطأ فاضح"، بينما رأى رئيس النادي أن المباراة "تمت سرقتها" من فريقه.

وعلى صعيد الدوري، قال غالتييه "كسبنا نقطة أكثر من ليون (الثالث مع 56 نقطة بعد خسارته السبت أمام ديجون) ومرسيليا (الخامس مع 48 نقطة بعد خسارته الجمعة أمام بوردو)، ونحافظ على الفارق نفسه مع سانت إتيان (الرابع مع 50 نقطة بعد تعادله مع أميان)".

وتابع "كان في الإمكان تحقيق نتيجة أفضل".

وحقق نيس فوزا صعبا على ضيفه مونبلييه بهدف وحيد للبرازيلي دانتي (20)، وانتزع منه المركز السابع، إذ بات يتقدم عليه بفارق نقطتين، ويتخلف بفارق الأهداف عن رينس السادس (47 نقطة لكل منهما).

وفي مباراة أخرى، فاز تولوز على ضيفه نانت بهدف وحيد للغيني إيزياغا سيلا (55)، مستفيدا من النقص العددي المبكر للفريق المحلي بطرد لاعب وسطه البرازيلي أندري جيروتو (17).

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.