إيران تصف واشنطن بـ"زعيمة الإرهاب الدولي"

إعلان

طهران (أ ف ب) - اتهم الرئيس الإيراني حسن روحاني الثلاثاء الولايات المتحدة بأنها "زعيمة الإرهاب الدولي" غداة قرار واشنطن إدراج الحرس الثوري الإيراني على لائحة "المنظمات الإرهابية"، مؤكداً أن بلاده تخوض "المعركة ضد الإرهاب" منذ "نشأته".

على الضفة الأخرى، رحبت السعودية بقرار واشنطن الذي اعتبرته "خطوة عملية وجادة في جهود مكافحة الإرهاب" و"يترجم مطالبات المملكة المتكررة للمجتمع الدولي بضرورة التصدي للإرهاب المدعوم من إيران".

وندد روحاني بالإجراء الأميركي، مشيراً إلى التزام الحرس الثوري الإيراني، وهو الجيش الايديولوجي للجمهورية الاسلامية في إيران، بمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية إلى جانب القوات الحكومية في سوريا والعراق.

وقال روحاني في خطاب تمّ بثه مباشرة عبر التلفزيون الرسمي "من أنتم لتصفوا بالإرهابية المؤسسات الثورية؟".

وجاءت كلمة روحاني في احتفال بمناسبة اليوم الوطني للتقنية النووية الذي شارك فيه ممثلون عدة عن الحرس الثوري، وهو يتزامن أيضاً مع يوم الحرس الثوري.

والحرس الثوري الإيراني جيش موازٍ يمتد تأثيره إلى أبعد من المجال العسكري ليمتد تأثيره على الاقتصاد والسياسة.

ورأى روحاني أن الولايات المتحدة "تريد استخدام الجماعات الارهابية ضد شعوب المنطقة، متسائلاً "مَن في العالم اليوم يروّج للإرهاب ويشجعه؟".

وأضاف "حتى اليوم، الولايات المتحدة غير مستعدة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، وأميركا تخبئ قادته، وترفض أن تحدد لحكومات المنطقة مكان وجود قادة" التنظيم.

واستذكر روحاني العام 1988، حاملا على الولايات المتحدة على خلفية كارثة الرحلة رقم 655 لشركة الخطوط الجوية الإيرانية التي قتل فيها 290 شخصا بعد إصابتها "عن طريق الخطأ"، بحسب واشنطن، بصاروخ أطلقته باخرة حربية أميركية متوقفة في مياه الخليج.

-"رسالة إرهابية إلى العالم"-

وسأل "من يصدّق أنه اختلط عليكم الأمر بين طائرة ركاب إيرباص وأف-14"، متهما واشنطن بإسقاط الطائرة عمدا.

وقال الرئيس الإيراني "تريدون أن تقولوا للأمة الإيرانية: ليس لديكم خط أحمر (...) نقتل أطفالا أيضا (...) نحطّم ركابا أبرياء. رسالتكم رسالة إرهابية موجهة الى العالم أجمع".

وبعد إعلان الولايات المتحدة عن قرارها إدراج الحرس الثوري على "لائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية"، ردت إيران الاثنين بالإعلان أنها تعتبر الولايات المتحدة "دولة راعية للإرهاب"، وقیادة القوات الأمیركیة الوسطى "سنتكوم" وكل القوات المنتسبة لها ضمن "الجماعات الإرهابیة".

وتشرف "سنتكوم" على منطقة تضم نقاط نزاع عدة بينها أفغانستان والعراق وسوريا واليمن والخليج.

ونقلت وكالة الأنباء الايرانية الرسمية عن بيان للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني أن هذه الخطوة تأتي ردا على "الخطوة غير المشروعة والمتهورة" التي اتخذتها واشنطن بشأن تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية.

وفي إشارة إلى اعتماد سريع لهذا القرار، عنونت وكالة فارس الإيرانية المقربة من المحافظين المتشددين صباح الثلاثاء: "مقتل أربعة ارهابيين من الجيش الأميركي في أفغانستان"، وذلك في إشارة آخر الهجوم الذي وقع قرب قاعدة باغرام الجوية، أكبر قاعدة أميركية في أفغانستان.

وأعلنت مهمة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان المجاورة لإيران مساء الاثنين أن هجوماً انتحارياً بسيارة مفخخة استهدف دورية عسكرية، أدى إلى مقتل ثلاثة جنود أميركيين وموظف من شركة خاصة يعمل لدى الجيش الأميركي.