تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس الوزراء الفرنسي يعرض أمام البرلمان أهم نتائج "الحوار الوطني الكبير"

محتجون من "السترات الصفراء" أمام مبنى البرلمان الفرنسي في باريس 04/09/2019
محتجون من "السترات الصفراء" أمام مبنى البرلمان الفرنسي في باريس 04/09/2019 أ ف ب

يعرض رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب الثلاثاء والأربعاء أمام نواب البرلمان أهم ما خلص إليه "الحوار الوطني الكبير" الذي أطلقه الرئيس إيمانويل ماكرون في مطلع 2019 لحل أزمة "السترات الصفراء". وشهد هذا الحوار انعقاد نحو 10 آلاف اجتماع محلي وفتح 16 ألف دفتر شكاوى في البلديات، وقدمت آلاف الاقتراحات من جانب عدد من المواطنين.

إعلان

تشهد أروقة البرلمان الفرنسي يومي الثلاثاء والأربعاء نقاشات من دون تصويت بحضور رئيس الوزراء إدوار فيليب الذي سيقدم تقريرا حول أهم ما توصل إليه "الحوار الوطني الكبير" الذي أراده الرئيس إيمانويل ماكرون لحل أزمة "السترات الصفراء" التي تعد الأسوأ منذ بداية ولايته الرئاسية عام 2017.

ومنذ أن أطلق ماكرون هذا الحوار في منتصف يناير/كانون الثاني 2019، تم عقد نحو 10 آلاف اجتماع محلي وفتح 16 ألف دفتر شكاوى في البلديات وقدم بعض المواطنين آلاف الاقتراحات. وأعدّ ملخص للشكاوى من نحو 1500 صفحة.

وأكد قصر الإليزيه الأسبوع الماضي أن الرئيس ماكرون سيعلن عن تدابير أولى في منتصف أبريل/نيسان، قبل عيد الفصح على الأرجح. وبحسب أوساطه، يمكن أن يتخذ قرارات واحدا تلو الآخر حتى الصيف، متجاوزا موعد الانتخابات الأوروبية في 26 مايو/أيار.

وسيتعين على ماكرون مواجهة تشكيك الرأي العام. فبحسب استطلاع للرأي نشره معهد "إيلاب" الخميس، يرى 68% من الفرنسيين أنه لن يتم الأخذ بالآراء التي تم التعبير عنها، في حين يرى 79% منهم أن الحوار الكبير لن يحل الأزمة السياسية الحالية.

وتشهد فرنسا منذ أواخر 2018 احتجاجات غير مسبوقة تنديدا بسياسة الرئيس الفرنسي، إذ شهدت العاصمة باريس وكبرى المدن السبت الماضي مظاهرات للأسبوع الـ21 على التوالي، تخللتها أعمال عنف وصدامات مع قوات الأمن.

فرانس24

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن