تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عريقات: الإسرائيليون قالوا "لا للسلام ونعم للاحتلال" في الانتخابات التشريعية

صائب عريقات
صائب عريقات أ ف ب/ أرشيف

قال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، في تعليق له على النتائج الأولية للانتخابات الإسرائيلية، إن الإسرائيلين "قالوا لا للسلام ونعم للاحتلال" في هذه الانتخابات، التي تتوقع وسائل إعلام فوز بنيامين نتانياهو بها بدون حصوله على الأغلبية. وكان نتانياهو أعلن في آخر لحظة من هذه الانتخابات نيته ضم مستوطنات الضفة الغربية.

إعلان

في تعليق منه على النتائج الأولية للانتخابات التشريعية في إسرائيل، أعلن أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الثلاثاء، أن الإسرائيليين صوتوا بـ"لا للسلام"، بعد صدور النتائج الأولية للانتخابات العامة في إسرائيل والتي كشفت أن الأحزاب اليسارية منيت بهزيمة كبيرة.

وقال عريقات في بيان إن "الإسرائيليين صوتوا للمحافظة على الوضع القائم. لقد قالوا لا للسلام ونعم للاحتلال".

وتلقى اليسار في هذه الانتخابات ضربة قوية، حيث تفيد الأرقام أن حصيلته من المقاعد لم تتجاوز الستة فقط. وقالت شيلي ياشيموفيتش القيادية في حزب العمل التاريخي إنها "تحت تأثير الصدمة". ويعتبر اليسار الإسرائيلي شريك الفلسطينيين في محاولات سابقة لبناء السلام في المنطقة.

للمزيد: مفاتيح لفهم الانتخابات التشريعية في إسرائيل

ولكسب أكبر عدد من أصوات ناخبي اليمين، أخرج نتانياهو مفاجأة في اللحظة الأخيرة عندما أعلن استعداده لضم مستوطنات الضفة الغربية المحتلة من قبل الدولة العبرية منذ أكثر من خمسين عاما.

وركز نتانياهو في حملته على صورته كرجل قوي ونجاحاته الدبلوماسية وقربه من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وكذلك على النمو الاقتصادي المتواصل.

وتعتبر الأسرة الدولية المستوطنات انتهاكا للقانون الدولي وعقبة أمام جهود السلام، إذ بنيت على أراض فلسطينية يفترض أن تشكل جزءا من الدولة الفلسطينية المنشودة.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن