تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تحديد يوم 4 يوليو 2019 موعدا للانتخابات الرئاسية في الجزائر

أ ف ب

أعلنت الرئاسة الجزائرية الأربعاء في بيان أن تاريخ 4 يوليو/تموز المقبل سيكون موعد الانتخابات الرئاسية، والتي كانت مقررة في 28 أبريل/نيسان قبل أن يتم إلغاؤها.

إعلان

حدد الرئيس الجزائري الانتقالي عبد القادر بن صالح الأربعاء في بيان يوم الرابع من يوليو/تموز موعدا للانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في وقت سابق في 28 أبريل/نيسان قبل أن يلغيها الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

وتضمن بيان الرئاسة الذي نشرته وسائل الإعلام الرسمية "وقع رئيس الدولة السيد عبد القادر بن صالح بتاريخ التاسع من أبريل (نيسان) 2019 يوم توليه وظيفته، المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الناخبة للانتخابات الرئاسية المقررة يوم الخميس الرابع من يوليو (تموز) 2019".

وكان بن صالح قد تعهد في أول خطاب له مباشرة بعد توليه منصب رئيس الدولة بتنظيم الانتخابات في غضون 90 يوما (ابتداء من التاسع من أبريل/نيسان) وتسليم السلطة للرئيس "المنتخب ديمقراطيا".

والرابع من يوليو/تموز يوافق آخر يوم خميس قبل انقضاء أجل التسعين يوما التي حددها الدستور. وجرت العادة أن تجري كل الانتخابات في الجزائر يوم خميس.

والأربعاء حذر رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح من حصول "فراغ دستوري" في الجزائر، معتبرا أنه من "غير المعقول تسيير المرحلة الانتقالية" خارج المؤسسات، ومؤكدا أنه "سيسهر" على "شفافية" مرحلة التحضير للانتخابات الرئاسية المفترضة في غضون ثلاثة أشهر.

وأوضح الرجل القوي في الدولة منذ استقالة عبد العزيز بوتفليقة في الثاني من أبريل/نيسان تحت ضغط الشارع ودعم الجيش، أن هدف هذه الأطراف "الدفع بالبلاد إلى الفراغ الدستوري وهدم مؤسسات الدولة".

وبدا رئيس الأركان وكأنه يرد على مطالب "رحيل كل النظام ووجوهه البارزة" وخاصة عبد القادر بن صالح، التي تعالت في المظاهرات المتواصلة منذ 22 فبراير/شباط، وتدعو إلى الخروج عن النص الحرفي للدستور، وإنشاء مؤسسات انتقالية يمكنها إطلاق إصلاحات عميقة وتنظيم انتخابات حرة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.