تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السودان: الجيش يعلن تنحية البشير وتأسيس مجلس عسكري لإدارة المرحلة الانتقالية

أ ف ب

أعلن وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف في كلمة بثها التلفزيون الرسمي الخميس تنحية الرئيس عمر البشير والتحفظ عليه "في مكان آمن". ويأتي ذلك بعد نحو أربعة أشهر من الاحتجاجات الشعبية التي بدأت ضد غلاء المعيشة لتنتقل إلى المطالبة برحيل النظام. وأعلن بن عوف "تشكيل مجلس عسكري انتقالي يتولى إدارة حكم البلاد لفترة انتقالية مدتها عامان. من جانبهم اعتبر منظمو الاحتجاجات أن البيان "انقلاب عسكري".

إعلان

بعد أربعة أشهر من احتجاجات شعبية تطالب بتنحي البشير، أعلن وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف الخميس "اقتلاع" نظام الرئيس عمر البشير واحتجاز الرئيس "في مكان آمن". إذ قال بن عوف في كلمة ألقاها عبر التلفزيون السوداني الرسمي "أعلن أنا وزير الدفاع اقتلاع ذلك النظام والتحفظ على رأسه في مكان آمن واعتقاله".

وفي خطابه انتقد بن عوف "عناد النظام" وإصراره خلال الأشهر الماضية على "المعالجات الأمنية" في مسألة الاحتجاجات الشعبية ضده.

هل سيتم تسليم البشير بناء على الاتهامات الموجهة إليه أمام المحكمة الجنائية الدولية؟

فيما أعلن "تشكيل مجلس عسكري انتقالي يتولى إدارة حكم البلاد لفترة انتقالية مدتها عامان"، مشيرا إلى أن المجلس سيلتزم "تهيئة المناخ للانتقال السلمي للسلطة وبناء الأحزاب السياسية وإجراء انتخابات حرة ونزيهة بنهاية الفترة الانتقالية".

للمزيد: "حبوبتي كنداكة".. امرأة سودانية تتحول لأيقونة "الثورة"

وعلى نفس الصعيد أعلن بن عوف تعطيل العمل بدستور جمهورية السودان، مشيرا إلى أنه سيتم وضع "دستور جديد دائم للبلاد" خلال الفترة الانتقالية، و"حل مؤسسة الرئاسة من نواب ومساعدين وحل مجلس الوزراء". كما أعلن حل حكومات الولايات ومجالسها التشريعية.

ما هي أبرز ردود الفعل الدولية بشأن الإطاحة بالرئيس عمر البشير

كما أعلن وزير الدفاع إغلاق أجواء البلاد "لمدة أربع وعشرين ساعة" والمداخل والمعابر الحدودية "حتى إشعار آخر". وأعلن "حالة الطوارئ لمدة ثلاثة اشهر وحظر التجوال لمدة شهر من الساعة العاشرة مساء إلى الرابعة صباحا".

وأعلن أيضا "وقف إطلاق النار الشامل في كل أرجاء السودان" الذي يشهد نزاعات بين القوات الحكومية ومجموعات مسلحة في عدد من المناطق في البلاد، بينها دارفور في الغرب، و"إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين فورا".

وقال إن المجلس العسكري الانتقالي سيتولى مسؤولية تطبيق كل ذلك، داعيا المواطنين إلى التعاون.

من جانبهم اعتبر منظمو الاحتجاجات ضد النظام السوداني أن "سلطات النظام نفذت انقلابا عسكريا"، رافضين ما ورد في "بيان انقلابيي النظام".

وجاء في بيان لقوى إعلان الحرية والتغيير "إننا نرفض ما ورد في بيان انقلابيي النظام هذا وندعو شعبنا العظيم للمحافظة على اعتصامه الباسل أمام مباني القيادة العامة للقوات المسلحة وفي بقية الأقاليم".

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن