تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حريق نوتردام: فرنسا تبكي كاتدرائيتها وماكرون يتعهد بإعادة بنائها

أ ف ب

عاشت باريس الاثنين ليلة سوداء جراء الحريق الذي التهمت نيرانه جزءا هاما من كاتدرائية نوتردام، ما خلف الكثير من الحزن والأسى في نفوس الفرنسيين. وعبر العديد من المسؤولين والسياسيين في فرنسا عن حزنهم الشديد للأضرار الفظيعة التي لحقت بهذا الموروث الإنساني والعالمي.

إعلان

خلف الحريق الذي أتى على جزء هام من كاتدرائية باريس مساء الاثنين، خاصة برجها وسقفها، حزنا عميقا في نفوس الفرنسيين، وعلى رأسهم الأسماء المعروفة في عالم السياسة، التي لم تجد أمامها إلا مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن شعورها الأليم أمام هذه الكارثة التي مست موروثا إنسانيا فرنسيا وعالميا.

للمزيد - بالصور: كاتدرائية نوتردام في باريس تلتهمها ألسنة النيران

وتوحدت الطبقة السياسية ومعها بقية مكونات المجتمع الفرنسي حول هول الكارثة. ونشرت تغريدات على تويتر، تعبر فيها عن أحزانها، فيما بادر البعض منها إلى الدعوة إلى التفكير في إعادة بنائها، وكان في مقدمة هؤلاء رئيس الحكومة الفرنسية إدوار فيليب، الذي كان منسجما في تغريدته مع تصريح للرئيس إيمانويل ماكرون حول العمل على إعادة ترميم  الكاتدرائية.

"رئيس الجمهورية قال: كلنا معا لأجل إعادة بناء نوتردام. إلى العمل مع الوزراء المعنيين"، كتب رئيس الحكومة الفرنسية في تغريدة على تويتر، والذي نشر في تغريدة سابقة عندما كان رجال الإطفاء يصارعون النيران: "حزننا يتجاوز الكلمات، لكن ما زلنا في المعركة. هذا المساء رجال الإطفاء يصارعون النيران بشكل بطولي، ليحمون ما تبقى".

"إنه جزء من قدرنا الفرنسي..."، جاء في جزء من تغريدة الرئيس إيمانويل ماكرون، أما الرئيس السابق فرانسوا هولاند، فاعتبر أن "نوتردام هي تراثنا المشترك، وإنه لجرح أن نرى النيران تلتهمها"، وتابع في نفس التغريدة: "تحية لرجال الإطفاء الذين عملوا على إخماد الحريق".

وفي نفس السياق يغرد الوزير اليميني السابق والنائب في البرلمان الفرنسي إيريك سيوتي: "برج نوتردام يسقط، إنه جزء من هويتنا الذي هدم. ألف عام من التاريخ المسيحي يذهب مع سحب الدخان أمام أعيننا. هذا المساء كل فرنسي تغمره الكثير من الأحاسيس. يجب على فرنسا أن تعيد بناء هذا الموروث المجيد".

ومن جهتها، أشارت رئيسة "التجمع الوطني"، الجبهة الوطنية سابقا المحسوبة على اليمين المتطرف، مارين لوبان في تغريدتها إلى "الأضرار المرعبة"، قبل أن تضيف: "جميع الفرنسيين يشعرون الليلة بحزن لا نهائي وإحساس كبير بالخسارة".

وبدوره، عبر زعيم "فرنسا الأبية" جان لوك ميلنشون عن ذهوله أمام هول الكارثة بالقول: "نحن جميعا مندهشون. يالها من مصيبة هائلة!..."

 

بوعلام غبشي

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن