تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تعاطف من شرق العالم إلى غربه مع فرنسا بعد احتراق كاتدرائيتها الشهيرة نوتردام

فرانس24 / صورة مقتطفة من الفيديو

شخصيات وحكومات عديدة عبرت عن أسفها وصدمتها بعد الحريق الذي شب في كاتدرائية نوتردام، المعلم الأبرز في العاصمة الفرنسية، التي يزورها كل عام ملايين السياح من جميع أنحاء العالم. وأعرب العديد، من الشرق والغرب، عن تضامنهم مع الشعب الفرنسي وأكدوا استعدادهم لتقديم المساعدة.

إعلان

أثار حريق كاتدرائية نوتردام مشاعر حزن في مختلف أرجاء العالم وتوالت ردود الأفعال من أوروبا وصولا إلى العالم العربي والبرازيل وتركيا.

وأعرب الفاتيكان عن "حزنه" لاحتراق الكاتدرائية. وقال البابا فرنسيس إنه "قريب من فرنسا ويصلي من أجل الكاثوليك في فرنسا وسكان باريس" كما كتب اليساندرو جيزوتي الثلاثاء على تويتر مضيفا أن "البابا يخص صلواته لكل الذين يواجهون هذا الوضع المأساوي".

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أن حريق كاتدرائية نوتردام "أمر مروع" متابعا أن "أفكاره مع شعب فرنسا وحكومتها".

من جانبها أكدت المديرة العامة لمنظمة اليونسكو أودري أزولاي وقوف المنظمة "إلى جانب فرنسا لحماية وترميم هذا التراث الذي لا يقدر بثمن".

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو في تغريدة إن "دمار رائعة معمارية تنتمي إلى التراث العالمي هو كارثة للإنسانية بأسرها".

وعبر وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس عن "التضامن الأعمق مع فرنسا والأمة الفرنسية بعد الحريق الرهيب في نوتردام التي تشكل رمزا عالميا للحضارة".

"نوتردام باريس هي نوتردام كل أوروبا"

واعتبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن الكاتدرائية هي "رمز لفرنسا" و"لثقافتنا الأوروبية".

وكتب رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر في بيان بالفرنسية "إنه لأمر مهول، أنا أشاطر الأمة الفرنسية مشاعرها". كما كتب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك عبر تويتر "نوتردام باريس هي نوتردام كل أوروبا. نحن جميعنا مع باريس اليوم".

وكتب رئيس الحكومة الإيطالية جوسيبي كونتي "إنها ضربة في الصميم للفرنسيين وكل الأوروبيين". من جهته كتب وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني "حريق رهيب في كاتدرائية نوتردام. مشاعرنا مع سكان باريس. إيطاليا تعرض أي مساعدة يمكن أن تقدمها". وكتبت رئيسة بلدية روما فرجينيا راجي "روما تعانق باريس".

كتب رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس في تغريدة "إنها ليست كارثة وطنية لفرنسا فحسب، وإنما أيضا لأوروبا والتراث العالمي. إيمانويل ماكرون نحن معك".

وأعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أن "مشاعرها تتجه إلى الشعب الفرنسي" و"أجهزة الإطفاء التي تكافح الحريق الرهيب في كاتدرائية نوتردام".وكتب رئيس بلدية لندن صادق خان عبر تويتر "مشاهد مؤلمة (...) لندن حزينة مع باريس اليوم".

ترامب وأوباما أمام "اللحظة المؤلمة"

ووصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر تويتر مساء الاثنين الحريق بـ"الفظيع" واعتبر لاحقا خلال اجتماع سياسي أن الكاتدرائية "تشكل أحد أكبر كنوز العالم".

مراسل فرانس24 في واشنطن - ترامب يتضامن مع باريس بعد حريق نوتردام

من جهته كتب الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما أن "كاتدرائية نوتردام هي أحد أعظم كنوز العالم ومشاعرنا مع الشعب الفرنسي في هذه اللحظة المؤلمة". وأضاف "من الطبيعي أن نكون في حزن حين نخسر تاريخنا لكن أيضا من طبيعتنا أن نعيد البناء من أجل الغد بأكبر قدر من التضامن".

وكتبت زوجته ميشيل أوباما في تغريدة "أنا أتألم مع شعب فرنسا لكنني أعلم أن نوتردام ستبهرنا مجددا".

مصر ولبنان والمغرب والإمارات : حزن على حريق نوتردام

في العالم العربي، قال شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب في تغريدة "أشعر بالحزن تجاه حريق كاتدرائية نوتردام بباريس، هذه التحفة المعمارية التاريخية. قلوبنا مع إخواننا في فرنسا، لهم منا كل الدعم".

بدورها قالت الخارجية المصرية في بيان إن القاهرة "تتابع ببالغ الأسى والألم حادث الحريق الذي شب في كاتدرائية نوتردام، خاصة لما يمثله هذا الصرح العريق من قيمة حضارية وتاريخية لفرنسا وكجزء من التراث العالمي".

مراسل فرانس24 في القاهرة - الأزهر يتضامن مع باريس بعد حريق نوتردام

وكتب رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في تغريدة إن "الحزن يلف العالم لمشهد الحريق في كاتدرائية نوتردام في باريس. كارثة تراثية وإنسانية تفوق الوصف. كل التضامن من لبنان مع الشعب الفرنسي الصديق".

بدوره أعرب العاهل المغربي الملك محمد السادس في برقية أرسلها إلى ماكرون "عن بالغ تأثره بخبر الحريق الذي دمر الكاتدرائية"، مؤكدا أن "هذه الكارثة لا تمس بواحد من المعالم التاريخية ذات الحمولة الرمزية الكبيرة لمدينة باريس فقط، بل أيضا مكانا للعبادة لملايين الأشخاص عبر العالم".

وكتب وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش على تويتر "حزين جدا للنيران الرهيبة التي تدمر كاتدرائية نوتردام العظيمة، معلم مقدس مهم ليس لفرنسا فقط، كارثة رهيبة لرؤية هذا يحدث".

ظريف: الكاتدرائية الباريسية "صرح أيقوني مكرس لعبادة إلهنا الواحد"

وعبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الثلاثاء عبر تويتر عن "الحزن لأن نوتردام... دمرت جزئيا بعد صمودها في حروب وثورة طيلة 800 عام. مشاعرنا مع الفرنسيين وجميع الكاثوليك".

وتابع ظريف أن الكاتدرائية الباريسية "صرح أيقوني مكرس لعبادة إلهنا الواحد، قربتنا جميعا من بعض من خلال رائعة هوغو الأدبية".

وتحظى مؤلفات فيكتور هوغو مثل "البؤساء" و"أحدب نوتردام" برواج في إيران. ولا يخفي المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي إعجابه بالكاتب الفرنسي ومواطنه رومان رولان الحائز جائزة نوبل للأدب.

كنيسة الأراضي المقدسة تصلي من أجل كاتدرائية نوتردام

قالت كنيسة الأراضي المقدسة مساء الاثنين إنها تصلي من أجل كاتدرائية نوتردام الباريسية في أعقاب الحريق الهائل الذي تعرضت له.

وأضافت الكنيسة في بيان مقتضب صدر في القدس "نعرب عن تضامننا مع الكنيسة في فرنسا، خاصة وأن هذا الحدث يأتي خلال الأسبوع المقدس الذي يسبق عيد الفصح، ونتمنى لهذه الكنيسة كل الخير لها ولأمنها".

وتابع البيان "نصلي من أجل ألا تكون هناك إصابات ... ومن أجل أن ينتهي الحريق بأقل ضرر ممكن".

واعتبر البيان الكاتدرائية واحدة من أهم الكنائس في فرنسا على وجه الخصوص والعالم بشكل عام.

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.