الولايات المتحدة تترقب نشر التقرير النهائي لمولر حول التحقيق الروسي

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - ينشر المدعي الأميركي الخاص روبرت مولر الخميس تقريره النهائي حول تحقيقه الذي يثبت على ما يبدو براءة دونالد ترامب من التواطؤ مع روسيا خلال حملة الانتخابات الرئاسية في 2016 لكنه يمكن أن يتضمن معلومات أخرى مربكة للرئيس.

وستنشر وزارة العدل الأميركية صباح الخميس هذا التقرير الذي يقع في 400 صفحة، لكن تم شطب معلومات سرية منه. وقبل تسليم التقرير إلى أعضاء الكونغرس، سيعقد وزير العدل بيل بار مؤتمرا صحافيا في واشنطن عند الساعة 09,30 (13,30 ت غ) الخميس.

ويمكن أن يسمح مضمونه بوضع حد لمسلسل سياسي قضائي طويل سمم السنتين الأولى والثانية من ولاية ترامب، ويتيح للرئيس الالتفات إلى حملته لإعادة انتخابه.

لكن الديموقراطيين يبقون متأهبين. فإذا تضمن التقرير عناصر تتهم الرئيس، سيستخدمون كل الوسائل التي يملكونها لاستئناف الملاحقات.

ومع اقتراب هذا الاستحقاق، أكد ترامب ثقته في النتيجة. وقال "لا تواطؤ! لا عرقلة (لعمل القضاء)!"، مؤكدا أن تحقيق مولر "برأه بالكامل".

وأنهى مولر الذي كان مديرا لمكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) ويحظى باحترام كبير، في آذار/مارس 22 شهرا من التحقيقات التي تخللها توجيه الاتهام إلى 34 شخصية روسية وأميركية، بينها ستة من المساعدين المقربين للرئيس ترامب، باختلاس أموال.

وقام هذا الرجل المنهجي والمتقشف الذي بقي دائما بعيدا عن الضجة السياسية والإعلامية بتسليم تقريره النهائي إلى وزير العدل جيل بار، وترك له أمر إدارة تتمة المسألة.

وقال بار بعيد ذلك أن المدعي الخاص لم يجد أي دليل على "تنسيق أو تآمر" بين روسيا ومحيط الملياردير الجمهوري خلال الانتخابات الرئاسية في 2016.

- عرقلة عمل القضاء -

لكن في رسالة من أربع صفحات، بدا اقل ثقة في الشق الثاني من التحقيق، المتعلق بشبهات بعرقلة عمل القضاء.

وبسبب إقالته في أيار/مايو 2017 مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي الذي كان يقود التحقيق الروسي، يشتبه بان ترامب استغل صلاحياته الرئاسية لعرقلة عمل المحققين.

وحول هذا الشق من التحقيق، نقل بار عن تقرير مولر "إذا كان هذا التقرير لا يخلص إلى أن الرئيس ارتكب جريمة، فإنه لا يعفيه من ذلك أيضا".

ورأى الديموقراطيون أن وزير العدل الذي عينه ترامب مؤخرا في هذا المنصب متسرع قليلا ويريدون أن يطلعوا على العناصر التي استند إليها في قراره.

وصرح أعضاء في فريق مولر أن الملخص الذي قدمه المدعي الخاص لا يعكس بدقة نتيجة أعمالهم.

ويشتبه الديموقراطيون بان وزير العدل قام بتحريف النتائج التي توصل إليها المدعي الخاص ويطالبون بالاطلاع على النص الكامل للتقرير.

والنسخة التي ستنشر الخميس شطبت منها التفاصيل التي يمكن أن تسمح بكشف مصادر المحققين وتضر بسمعة بعض الشخصيات او التأثير على تحقيقات جارية او معروضة على هيئة محلفين كبرى.

وقد لجأ المدعي مولر إلى هؤلاء المواطنين الذين تحمي قواعد السرية الصارمة أعمالهم ويمكن أن يشطب من تقريره النهائي فقرات عديدة.

- "رجال شرطة غاضبون" -

أكد ترامب أنه لم يقرأ تقرير مولر. لكن محامين للبيت الأبيض ناقشوه مع الوزارة ومستعدون لنفي الشبهات بعرقلة عمل القضاء إذا تعززت.

من جهة أخرى، واصل الرئيس عمله لتقويض التحقيق الذي شبهه دائما بحملة "اضطهاد" له نظمها ديموقراطيون لم يتقبلوا بعد هزيمتهم في انتخابات 2016.

وقد كرر الثلاثاء مواقفه على تويتر وانتقد "رجال شرطة غاضبين" أطلقتهم المعارضة ضده.

وأثار إعلان بار عن مؤتمره الصحافي غضب هذه المعارضة. وقد اتهمته بالسعي إلى التأثير على الأميركيين قبل أن يتمكنوا من تكوين آرائهم.

ودعا النائب حكيم جيفريز على تويتر وزير العدل إلى "إخراج التقرير والتزام الصمت".