دورة مونتي كارلو: ديوكوفيتش بسهولة إلى ربع النهائي

إعلان

مونتي كارلو (موناكو) (أ ف ب) - بلغ الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول الدور ربع النهائي لدورة مونتي كارلو لكرة المضرب، ثالث دورات الماسترز للألف نقطة، بفوزه السهل على الأميركي تايلور فريتز الـ65 عالميا في ثمن النهائي الخميس 6-3 و6-صفر.

واحتاج ديوكوفيتش إلى 68 دقيقة فقط للتخلص من عقبة فريتز في أول مواجهة بينهما، لكنه لم يظهر بمستواه المعهود حتى الآن بعد معاناته في مباراته الأولى أمام الألماني فيليب كولشرايبر في الدور الثاني والتي كسبها بصعوبة 6-3 و4-6 و6-4، علما بأنه أعفي من خوض الدور الأول.

وحقق الصربي اليوم فوزه التاسع تواليا على منافس أميركي، وتعود خسارته الأخيرة أمام أحد لاعبي الولايات المتحدة الى بطولة ويمبلدون، ثالث البطولات الأربع الكبرى، عام 2016، في مواجهة سام كويري.

وهي المرة التاسعة التي يبلغ فيها ديوكوفيتش ربع النهائي في مونتي كارلو من أصل 13 مشاركة. ويسعى هذا العام الى لقب ثالث في الدورة المقامة على ملاعب ترابية، بعد 2013 (على حساب الإسباني رافايل نادال) و2015 (على حساب التشيكي توماس برديتش).

وفي حال تحقيقه اللقب، سيعادل ديوكوفيتش الرقم القياسي في عدد ألقاب دورات الماسترز الذي يحمله "الماتادور" الإسباني نادال (33 لقبا).

ويلتقي ديوكوفيتش، المتوج بـ73 لقبا في مسيرته الاحترافية بينها 15 في الغراند سلام، في الدور المقبل مع الروسي دانييل مدفيديف (23 عاما) الرابع عشر عالميا والعاشر في مونتي كارلو، والذي حسم قمة الجيل الصاعد مع اليوناني ستيفانوس تسيباس الثامن عالميا والسادس في الدورة (20 عاما) بنتيجة 6-2 و1-6 و6-4.

وعن مباراته المقبلة مع الروسي، قال ديوكوفيتش "أنه لاعب جيد، يملك كثيرا من المؤهلات وخاض موسما رائعا العام الماضي".

وستكون هذه المواجهة الرابعة بين ديوكوفيتش ومدفيديف، ويبحث فيها الروسي عن فوز أول على الصربي الذي تغلب عليه للمرة الأخيرة مطلع العام الحالي في دور الـ16 لبطولة أستراليا المفتوحة، في طريقه للقب.

واحتاج مدفيديف إلى ساعة و45 دقيقة لتحقيق الفوز الرابع في 4 مواجهات جمعته حتى الآن بتسيباس، علما بأن المواجهات الثلاث السابقة أتت العام الماضي (الدور الأول لدورة ميامي الأميركية للماسترز ودور الـ64 لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة وربع نهائي دورة بال السويسرية).

وقال مدفيديف "انها نتيجة كبيرة بالنسبة لي. لم أكن أعتقد أنني سأنجح في الفوز عليه اليوم لأنه لاعب كبير على الملاعب الترابية في وقت تعتبر الملاعب الصلبة المفضلة لدي".

أضاف "عانيت من تأثير الرياح في المجموعة الثانية ولم أتمكن من التأقلم معها. لكن في الثالثة، عملت على ضمان عدم خروج أي كرة عن حدود الملعب. كنت راضيا عن العودة بعد خسارة مجموعة".