تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا ترفض اتهامات طرابلس وحكومة الوفاق الوطني تصدر مذكرة توقيف بحق حفتر

ليبيون في طرابلس يتظاهرون ضد المشير حفتر، في 12 أبريل/نيسان 2019.
ليبيون في طرابلس يتظاهرون ضد المشير حفتر، في 12 أبريل/نيسان 2019. رويترز

رفضت فرنسا الخميس الاتهامات التي وجهتها لها وزارة الداخلية الليبية حول دعمها للمشير خليفة حفتر، وقالت إن "لا أساس لها على الإطلاق". وقد أصدرت حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا، في وقت سابق الخميس، مذكرة توقيف ضد حفتر، وفقا لنص المذكرة التي نشرها المكتب الإعلامي التابع للحكومة.

إعلان

ردت فرنسا الخميس على الاتهامات التي وجهتها وزارة الداخلية الليبية حول دعمها للمشير خليفة حفتر، وقالت على لسان مسؤول في وزارة خارجيتها إن هذه الاتهامات "لا أساس لها على الإطلاق".

 

وزير الداخلية الليبي يوقف العمل باتفاقيات أمنية سابقة مع فرنسا 20190419

وكانت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني اتهمت الخميس للمرة الأولى فرنسا مباشرة بدعم المشير خليفة حفتر. ونقل بيان صادر عن مكتبه الصحفي أن وزير الداخلية فتحي باشاغا أمر بـ "وقف التعامل بين الوزارة والجانب الفرنسي في إطار الاتفاقيات الأمنية الثنائية (...) بسبب موقف الحكومة الفرنسية الداعم للمجرم حفتر المتمرد على الشرعية".

للمزيد.. ليبيا - فرنسا: لماذا تتهم طرابلس باريس بدعم حفتر؟

وتنفي فرنسا دعمها هجوم حفتر على طرابلس حيث مقر حكومة الوفاق، فيما ينظر إليها دبلوماسيون ومحللون على أنها إحدى جهاته الداعمة على غرار مصر ودولة الإمارات.

إلى ذلك، أكدت فرنسا في وقت سابق الخميس دعمها لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا في طرابلس، إذ قال مسؤول بالرئاسة الفرنسية: "كما أكدنا في عدة مناسبات: فرنسا تؤيد الحكومة الشرعية لرئيس الوزراء فائز السراج ووساطة الأمم المتحدة والحل السياسي الشامل في ليبيا".

وأضاف "علاوة على ذلك، المحاور الشرعي للرئيس هو رئيس الوزراء السراج الذي تحدث معه الرئيس يوم الاثنين للتأكيد على هذا الدعم".

مذكرة توقيف ضد حفتر

وعلى صعيد داخلي، أصدر المدعي العام العسكري في حكومة الوفاق الوطني مذكرة توقيف ضد المشير خليفة حفتر، وذلك وفقا لنص المذكرة التي نشرها المكتب الإعلامي التابع للحكومة.

ويأمر المدعي العام العسكري بالقبض على حفتر وستة من ضباطه بتهمة شن غارات جوية على منشآت وأحياء مدنية.

يأتي هذا القرار ردا على مذكرة توقيف أصدرها "الجيش الوطني الليبي" التابع لحفتر في 11 أبريل/نيسان ضد رئيس حكومة الوفاق فايز السراج ومسؤولين حكوميين آخرين في حكومته.

فرانس24/ أ ف ب / رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.