تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

أي مآل للحراك في الجزائر في ظل تشبث الشعب بالتغيير؟

في جولتنا عبر الصحف: الجزائريون يصرون على إحداث تغيير حقيقي في السلطة في الجمعة التاسعة للحراك الشعبي وجدلية العسكر والنفوذ السياسي في المنطقة العربية وفي السودان الإقصاء السياسي كفيل بإزالة عناصر النظام بحسب خبراءوفي جولتنا أيضا تقرير مولر يفضي إلى أن ترامب سعى إلى تقويض التحقيق بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية وبعد الحريق الذي طال كاتدرائية نوترودام في باريس حان وقت إصلاح الأضرار وإعادة الترميم.

إعلان

في الصحف اليوم: في الجمعة التاسعة للحراك، الشعب الجزائري يصر على التغيير ويرفض القهقرى عنوان من صحيفة الوطن التي تساءلت هل بدأت الثورة المضادة في الجزائر؟ مستوضحة دوافع هذا السؤال من تغيير في طريقة تعامل السلطات الأمنية الأسبوع الماضي مع التظاهرات المتواصلة والمطالبة بتغيير النظام بكافة رموزه، إدارة السلطات للاحتجاجات دفعت كثيرين إلى التساؤل عن الهدف من تغيير الاستراتيجية الأمنية التي باتت أكثر تصعيداً اتجاه المتظاهرين. استراتيجية أمنية دفعت بنائب وزير الدفاع أحمد قايد صالح إلى التأكيد على ضرورة حماية الشعب ولاسيما خلال التظاهرات.

المطلب نفسه هو ما تنقله صحيفة الخبر في واجهتها في جمعة المطالبة بتنفيذ الوعود من خلال تظاهرات يتمسك الجزائريون بطابعها السلمي من بدايتها وحتى نهايتها، المتظاهرون يعولون على حشد التعبئة للتأكيد على مطلب رحيل كافة رموز النظام ورفض ما وصفتها الصحيفة بـ"الترقيعات" التي أجرتها السلطة الأسبوع الماضي وعلى رأسها تغيير الطيب بلعيز رئيس المجلس الدستوري لكن هل سيكون ذلك كافيا لتهدئة الشارع في وقت يثير دور المؤسسة العسكرية خلال المرحلة الانتقالية تساؤلات عدة في الجزائر.

جدلية العسكر والنفوذ السياسي موضوع مقال من العربي الجديد للكاتب محمد أحمد بنيس الذي يقول إن الجيوش تشكل معضلة أمام التحول الديمقراطي في المنطقة العربية خصوصا بعد أن أصبحت هذه الجيوش بدون غطاء سياسي أو ايديولوجي كما كان الحال في الماضي. كما أن تطلع الشعوب العربية للحرية والديمقراطية وتغيير في البنية الهيكلية للمؤسسات العسكرية وما رافقها من تغييرات سوسيولوجية طالت المجتمعات غير من المعادلة ما دفع بالشعوب العربية إلى التخلص أو قرب تخلصها كما يقول الكاتب من وهم أن القيام بانقلاب عسكري يكون من أجل خدمتها بل بات الاعتقاد الطاغي بضرورة بقاء العسكر في ثكناتهم وابتعادهم عن السياسة.

التعديلات الدستورية في مصر والتي من المقرر أن يصوت عليها المصريون يوم السبت المقبل من خلال استفتاء عام، علقت عليها العربي الجديد برسم كاريكاتوري. تعديلات دستورية تتيح للرئيس عبد الفتاح السيسي إمكانية الاستمرار في منصبه حتى عام 2030، تعديلات يرى فيها بعض النواب ضرورة فيما تلقى رفضا من قبل أطياف عدة من المجتمع المصري.

إلى السودان الآن ومقال من العرب تضمن مقاطع من حوار مع المفكر السوداني حيدر إبراهيم علي الذي علَّق على المتغيرات في المشهد السوداني بالقول إن عملية التطهير تقتضي عزلا سياسيا لعناصر النظام بعد أن أضحت مرفوضة شعبية مع ترجيح سهولة التخلص منها بعد أن سئم السودانيون الحكم الإسلامي كما قال المفكر السوداني الذي اعتبر أن السودان في حاجة إلى الإقصاء السياسي وفق القانون والعدالة بعد محاكمات الفساد واستغلال النفوذ كما يجب أن يحرم كل من ثبتت إدانته من حق التصويت والترشح للانتخابات المقبلة.

الوضع في اليمن يزيد تأزما، ميدل إيست آي سلطت الضوء مجددا على الحرب الدائرة في هذا البلد وتداعياتها على المدنيين من خلال تحذير منظمة أوكسفام من أن وباء الكوليرا قد يزيد الوضع تعقيدا بعد أن اتخذ منحى تصاعديا مقارنة بعام 2017، حيث نقلت المنظمة أن قرابة أربعين ألف شخص مشتبه بإصابتهم بالمرض. ميدل إيست آي التي تحدثت عن حالات إصابة وبعد أن فقدت الأمل تماثلت للشفاء كما نقلت الصحيفة البريطانية أيضا أن ثلث الإصابات بالمرض تطال أطفالا دون سن الخامسة الذين يعانون من الوهن جراء سوء التغذية.

نيويورك تايمز تناولت موضوع التحقيق بشأن مزاعم تدخل الروس في الانتخابات الأميركية وهي مسألة تم البت فيها بعد أن أفضى تقرير المحقق الخاص روبرت مولر وفريقه إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب حاول تقويض التحقيق حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية خوفا من أن "ينهي" رئاسته، خصوصا عبر سعيه إلى إقالة المدعي الخاص. لكن مولر فضل تقول الصحيفة الأميركية عدم اتهام ترامب رغم أن التقرير تحدث عن العديد من اللقاءات بين فريق ترامب وعدد من الشخصيات الروسية لكن مولر أكد في تقريره إلى أنه لم يتوصل إلى أدلة كافية لتحديد ما إذا كان الرئيس ومستشاروه شاركوا في مناورة مع الروس.

وصحيفة لوباريزيان تابعت مجريات الأحداث عقب الحريق الذي طال قبل أيام كاتدرائية نوترودام، الصحيفة في افتتاحيتها دعت إلى التحرك بسرعة لإنقاذ هذه المعلمة التاريخية مشبهة إياها بالمريض الذي أجريت له عملية قلب مفتوح لكنه في حالة وهن شديد، فمنذ أن تمكن رجال الإطفاء من احتواء الحريق يتم بحث سبل عدة لإعادة الترميم لكن الأهم الآن يبقى وقف الأضرار التي لحقت بالصرح التاريخي والتي قد تتسبب بانهيار أجزاء من الكاتدرائية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن