كيم جونغ أون وبوتين يلتقيان الخميس في أقصى الشرق الروسي (الكرملين)

إعلان

موسكو (أ ف ب) - يلتقي الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس في فلاديفوستوك بأقصى الشرق الروسي، وفق ما أعلن مستشار للكرملين الثلاثاء.

وصرح يوري أوشاكوف للصحافيين بأن "رئيسنا سيجري محادثات الخميس مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون"، مضيفا أن هذا اللقاء، الاول بين الرجلين، "هو حدث رئيسي في العلاقات الثنائية" بين موسكو وبيونغ يانغ.

وكانت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية اعلنت الثلاثاء أن كيم "سيقوم قريبا بزيارة لروسيا بناء على دعوة" بوتين.

واوضح اوشاكوف ان "اللقاء سيركز على الحل السياسي والدبلوماسي للمشكلة النووية في شبه الجزيرة الكورية"، مضيفا أن "روسيا عازمة على أن تدعم بكل الاشكال الممكنة التوجهات الايجابية" على هذا الصعيد.

والاجتماع مرتقب الى حد بعيد منذ اعلن الكرملين الاسبوع الفائت أن الرئيسين سيلتقيان في روسيا "في النصف الثاني من شهر نيسان/ابريل".

وفي ميناء فلاديفوستوك على المحيط الهادىء على بعد بضع مئات من الكيلومترات من كوريا الشمالية، رفعت اعلام روسية وكورية شمالية استعدادا للقمة.

وهي القمة الاولى بين كيم وبوتين منذ التقى كيم جونغ ايل، والد الزعيم الحالي، ديمتري مدفيديف حين كان رئيسا لروسيا قبل ثمانية اعوام.

وتقيم موسكو علاقات ودية منذ فترة طويلة مع بيونغ يانغ وتقدم اليها مساعدات غذائية. وابدى بوتين منذ وقت طويل استعداده للقاء الزعيم الكوري الشمالي.

ويأتي لقاؤهما بعد اقل من شهرين من القمة الثانية التي جمعت كيم والرئيس الاميركي دونالد ترامب في هانوي واخفقت في التوصل الى اتفاق حول مصير الترسانة النووية الكورية الشمالية.