تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل 264 شخصا في المعارك في ليبيا منذ 4 نيسان/ابريل (منظمة الصحة)

مسلحون تابعون لحكومة الوفاق الوطني الليبية في 18 نيسان/ابريل 2019 بعد اعلانهم السيطرة على العزيزية جنوب العاصمة الليبية
مسلحون تابعون لحكومة الوفاق الوطني الليبية في 18 نيسان/ابريل 2019 بعد اعلانهم السيطرة على العزيزية جنوب العاصمة الليبية ا ف ب
إعلان

طرابلس (أ ف ب) - قتل ما لا يقل عن 264 شخصا واصيب 1266 بجروح بينهم مدنيون منذ 4 نيسان/أبريل في معارك في ليبيا حيث تحاول قوات المشير خليفة حفتر السيطرة على طرابلس بحسب حصيلة نشرتها الثلاثاء منظمة الصحة العالمية.

وشن المشير حفتر الرجل القوي في شرق ليبيا، في 4 من الجاري هجوما على طرابلس مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا. لكن قواته تراوح مكانها عند مدخل العاصمة منذ أكثر من أسبوعين.

ودعت منظمة الصحة العالمية مجددا في تغريدة إلى "وقف موقت للمعارك" بين الجانبين وإلى "احترام القانون الانساني الدولي".

كما تسببت المواجهات بتهجير 35 ألف شخص و"عمليات النزوح مستمرة بوتيرة متنامية كل يوم" كما أعلنت الإثنين ماريا دو فالي ريبيرو نائبة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة. وأضافت أن هذه الأرقام "تقديرية فقط".

وأشارت إلى "الوضع الانساني المتفاقم مع استمرار المعارك والتي تستخدم فيها خصوصا المدفعية الثقيلة مستهدفة بعض الأحياء الشديدة الكثافة السكانية في المدينة".

وأضافت "اننا قلقون على سلامة الأشخاص الموجودين في منطقة المعارك ويرغبون في مغادرتها لكنهم لم يتمكنوا، وعلى الجرحى الذين لم تتمكن فرق الإنقاذ من الوصول إليهم".

وتابعت "إحدى المشاكل الرئيسية هي الوصول إلى هذه المناطق".

وتطرقت أيضا إلى "المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء" وبينهم "3600 في مراكز واقعة في مناطق قريبة من خطوط الجبهة".

وتابعت أن المعارك وعمليات القصف "توثر على الخدمات الاجتماعية وخصوصا الصحية وأيضا على شبكة المياه والصرف الصحي والكهرباء".

وردا على سؤال عن دور الدول الكبرى، اعتبرت أن "أي دولة لها تأثير يجب أن تستخدمه لحماية المدنيين".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن