تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر: وفاة عباسي مدني مؤسس "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" المنحلة

صورة ملتقطة من شاشة فرانس24

توفي مؤسس "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" الجزائرية المنحلة عباسي مدني الأربعاء بالعاصمة القطرية الدوحة، بعد مرض عضال، وفق ما أعلن المسؤول السابق بالجبهة علي بالحاج. وكان مدني يعيش في منفاه في الدوحة منذ العام 2004.

إعلان

أعلن المسؤول السابق في "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" الجزائرية علي بلحاج الأربعاء عن وفاة الزعيم التاريخي للجبهة عباسي مدني في العاصمة القطرية الدوحة، حيث كان يعيش في المنفى.

وقال بلحاج إنه تبلغ بالوفاة من عائلة مدني، مشيرا إلى أنه "توفي في مستشفى في الدوحة بعد مرض عضال".

علي بلحاج: مدني أراد أن يدفن في الجزائر

وأضاف بلحاج الذي شارك مع مدني في تأسيس "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" إن مدني "أراد أن يدفن في الجزائر، لكن لا أعلم إن كان ذلك ممكنا"، مشيرا إلى أن الأمر يتوقف على السلطات الجزائرية.

وأكد مدني مزراق، الزعيم السابق لـ"الجيش الإسلامي للإنقاذ" الذراع العسكرية للجبهة، وفاة مدني، مشيرا إلى أنه بدوره تبلغ بخبر الوفاة من العائلة.

وأوردت وكالة الأنباء الجزائرية نبأ الوفاة مشيرة إلى أنه كان يعاني من مرض قرحة المعدة وضغط الدم حيث لازم المستشفى لعدة أيام بقطر.

وأوردت الوكالة أن عباسي مدني من مواليد عام 1931 بمدينة سيدي عقبة (بسكرة)، وقد انضم إلى صفوف الثورة التحريرية مبكرا، واعتقلته السلطات الاستعمارية في سنة 1954 وبقي في السجن إلى غاية سنة 1962.

وعمل مدني أستاذا في جامعة بوزريعة بالجزائر العاصمة ودعا إلى حكم إسلامي في البلاد ما كلفه حكما بالحبس في ثمانينيات القرن الماضي.

وحوّل مدني المساجد إلى منابر سياسية، وقد أسس مع قادة إسلاميين "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" للمطالبة بإصلاحات ولا سيما التعددية السياسية.

وبعد عام من تأسيسها تصدرت الجبهة بداية التسعينيات نتائج الانتخابات البلدية ثم التشريعية. وبعد تحقيق "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" فوزا كبيرا في الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية قررت السلطات الجزائرية إلغاء الانتخابات وحظر الجبهة.

وكان مدني دعا إلى النضال المسلح بعد أن أبطل الجيش الجزائري في 1992 نتيجة الانتخابات التي فازت بها آنذاك "الجبهة الإسلامية للإنقاذ". وتلت ذلك حرب أهلية دامية عرفت بـ"العشرية السوداء".

وتلت ذلك حرب أهلية دامية عرفت بـ"العشرية السوداء" خلفت أكثر من مئتي ألف قتيل.

 

فرانس24/ أ ف ب

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن