تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

السودان.. هل يسلم المجلس العسكري السلطة لحكومة مدنية؟

سلطت الصحف الضوء اليوم على الانقسامات السياسية في سريلانكا والمخاوف من تزايد التوتر بين الأقليات الدينية، ولا سيما بين المسلمين والمسيحيين بعد هجمات يوم الأحد الماضي، واهتمت الصحف كذلك بموجة الاحتجاجات في السودان والجزائر، هل هي امتداد للثورات التي عصفت ببعض الدول العربية؟ أم أن المحتجين اليوم استخلصوا الدروس من تلك الموجة السابقة؟

إعلان

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن سلسلة الهجمات المنسقة التي استهدفت كنائس وفنادق فخمة في سريلانكا يوم الأحد الماضي. هذا الإعلان يغذي الشكوك السائدة لدى السريلانكيين، تقول صحيفة دايلي ميرور وترجع الصحيفة أسباب هذه الشكوك إلى كون الحكومة كانت قد تلقت معلومات من قبل الهند بوجود خطر إرهابي لكنها لم تفعل أي شيء لصد الخطر، والسبب حسب الصحيفة السريلانكية الاتقسامات في الحكومة والمنافسة بين الرئيس السريلانكي ورئيس وزرائه. الصحيفة تقول إن الحكومة تشير بأصابع الاتهام دائما في هذه الهجمات إلى جماعة التوحيد كما تنقل الصحيفة أن الهند أعلمت السلطات بإمكانية وقوع هجمات أخرى في سريلانكا.

هذه الهجمات تزيد المخاوف من حصول توترات بين الأقليتين المسيحية والمسلمة اللتين تربطهما علاقات جيدة تقول صحيفة ليبراسيون الفرنسية وتضيف الصحيفة إن قوات الأمن عززت تواجدها في محيط أماكن العبادة بسبب المخاوف من وقوع أعمال انتقامية في حق المسلمين الذين يشكلون 10 في المئة من مجموع سكان سريلانكا البالغ عددهم 21.4 مليون شخص. الصحيفة تفسر أسباب الانقسام في المجتمع السريلانكي وتكتب أن لاأحد نسي الصراع الدامي بين المتمردين التامول والحكومة والذي شهدته البلاد بين العامين 1986 و2009، علاوة على ذلك فالمتشددون البوذيون شنوا هجمات على مصالح الأقلية المسلمة خلال السنوات الأخيرة.

في إطار الأزمة التي تعصف بالسودان، أعطى قادة الاتحاد الأفريقي مهلة ثلاثة أشهر للمجلس العسكري لنقل السلطة لحكومة مدنية. موقع سودان تريبيون يشير إلى الخبر ويقول إن الاتحاد الأفريقي، وخلال جلسة تشاورية في القاهرة أمهل المجلس العسكري الانتقالي في السودان لمدة ثلاثة أشهر بدل خمسة عشر يوما لنقل السلطة لنظام مدني وأن تلك المدة غير قابلة للتمديد.

يطرح كتاب الرأي عددا من الأسئلة حول ما يجري في السودان والجزائر. هل هي موجة ربيع عربي جديدة؟ وهل استفادت الاحتجاجات في السودان والجزائر مما حصل قبل سنوات في بلدان أخرى؟ كمصر واليمن وسوريا؟ في صحيفة الشرق الأوسط مقال لعبد الرحمن الراشد يقول فيه إنه من الضروري أن يتحقق الانتقال بسلام وإطفاء هذه الحرائق المتزامنة والأزمات في كل من السودان وليبيا والجزائر. كيف يمكن ذلك؟ يدعو الكاتب إلى تغليب الحكمة على المواقف عند التعامل مع القضايا الكبيرة، ويرى الراشد أن دعم الخرطوم سياسيا واقتصاديا كما فعلت السعودية والإمارات في هذه الفترة هو مسألة حيوية لأمن الإقليم حتى لا ينزلق السودان في الفوضى وحتى لا يقع فريسة للنزاع السياسي والفشل الاقتصادي، كما يحصل في ليبيا الآن.

علينا التضامن مع الثورة السودانية يقول جلبير الأشقر في القدس العربي ويعتبر على خلاف المقال السابق أن القيادتين العسكريتين في السودان والجزائر تواجهان حراكا شعبيا استخلص دروس ما سمي بالربيع العربي الأول، وأدرك إدراكا يقينا أن سيطرة العسكر على السلطة هي الداء وليست الدواء، كما أدرك الحراكان في السودان والجزائر أن الرئيس المخلوع ليس إلا جبل الجليد الذي تشكل المؤسسة العسكرية جزأه الرئيسي والمحوري. يصف الكاتب السعودية والإمارات بقلعتي الرجعية المضادة للثورة اللتين أدركتا خطورة ما يجري في السودان فسعتا إلى وأده وطلب دعم الرئيس الأمريكي للمجلس العسكري الانتقالي في السودان.

في صحيفة العربي الجديد رسم لعماد حجاج يقول إن نظام البشير لم يتغير وهناك محاولات لتدويره ببقاء الحكم العسكري.

وفي صحيفة العرب رسم لياسر أحمد يتساءل فيه لمن القيادة الجديدة في السودان؟ الرسم يعكس ربما حسن نية المجلس العسكري في تسليم السلطة لرئيس مدني.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن