تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محكمة مصرية تحكم بالاعدام بعد موافقة المفتي على راهبين ادينا بقتل أسقف

إعلان

القاهرة (أ ف ب) - قضت محكمة مصرية الاربعاء بالإعدام شنقا على راهبين قبطيين أدينا بقتل أسقف في قضية هزت اقباط مصر في صيف 2018، بعد موافقة مفتي البلاد على الحكم، بحسب ما افاد مسؤول قضائي.

وكان القضاء أحال في شباط/فبراير ملفي الراهبين وائل سعد تواضروس، المعروف باسم "أشعياء المقاري" قبل تجريده من درجته، والراهب "فلتاؤوس المقاري"، للمفتي لأخذ الرأي الشرعي في اعدامهما لاتهامهما بقتل أحد الأساقفة.

وكان الأنبا أبيفانيوس (68 عاما) يتولى دير الأنبا أبو مقار في وادي النطرون شمال غرب القاهرة. وعثر على جثته في تموز/يوليو 2018 في احد أروقة الدير مع إصابات في الراس، بحسب الكنيسة.

وقال المسؤول لوكالة فرانس برس إن المحكمة أكدت في حكمها أن "المتهمين ارتكبا كبيرة من أكبر الكبائر وأعظم الجرائم التي نهت الديانات السماوية عنها".

وأضافت "كما أن المتهمين لم يمنعهما عن جرمهما كونهما راهبين ولم يردعهما مكان ارتكاب الواقعة، ولم يراعيا كبر سن المجني عليه ، كما لم يراعيا مكانته الدينية".

ولا يزال للمتهين فرصة للطعن في الحكم.

واعترف أشعياء المقاري بارتكاب جريمة القتل بسبب "خلافات"، بحسب النائب العام. وسريعا ما تم عزله إثر العثور على جثة الاسقف.

وكشفت هذه القضية عن الصراعات داخل القيادة الدينية المتكتمة جدا لاقباط مصر، أكبر طائفة مسيحية في الشرق الاوسط.

ويشكل الأقباط نحو 10 بالمئة من شعب مصر البالغ تعداده حوالى مئة مليون نسمة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.