مقتل 15 شخصاً في انفجار في مدينة جسر الشغور في شمال غرب سوريا (المرصد)

إعلان

جسر الشغور (سوريا) (أ ف ب) - قُتل 15 شخصاً غالبيتهم الساحقة من المدنيين الأربعاء جراء انفجار سيارة في مدينة جسر الشغور في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان ومراسل وكالة فرانس برس.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "قتل 13 مدنياً على الأقل، بالإضافة إلى شخصين مجهولي الهوية، كما أصيب نحو ثلاثين آخرين، جراء انفجار سيارة قرب سوق شعبي في مدينة جسر الشغور، لم يُعرف ما إذا كانت مفخخة أم تقل مواد متفجرة".

وأوضح عبد الرحمن أن بين القتلى طفلة مقاتل تركستاني، مشيراً إلى جرحى في حالات خطرة.

ويسيطر الحزب الإسلامي التركستاني بشكل رئيسي على المدينة مع هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً).

وقال المسؤول عن منظمة "الخوذ البيضاء" في منطقة جسر الشغور أحمد يازجي لفرانس برس "لا معلومات حتى الآن عن مصدر الانفجار" مضيفاً "انتشلنا مصابين أحياء ويوجد الآن عشرة مفقودين تحت الأنقاض يتم البحث عنهم".

وأفاد مراسل فرانس برس عن انهيار مبنى وتضرر واجهات أربعة أخرى على الأقل في موقع الانفجار.

وقال أبو عمار وهو أحد سكان الحي المستهدف وأب لطفلين لوكالة فرانس برس "هزّ انفجار ضخم المدينة على بعد 50 متراً عن منزلي، ركضنا إلى موقع الانفجار، ثم حضرت فرق الدفاع المدني التي حاولت انتشال المصابين".

وأضاف "صوت الانفجار كان ضخماً للغاية ولم نقدر أن نميز ما إذا كان ناتجاً عن صاروخ أو (سيارة) مفخخة" مشيراً الى رؤيته "أشلاء كثيرة على الأرض".

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصوّرة تظهر سيارات اسعاف وهي تهرع إلى موقع الانفجار. وتظهر آلية تعمل على رفع الركام من شارع تضررت أبنيته وانهار أحدها. وفي مشاهد أخرى، تتصاعد سحابة رمادية من الدخان في سماء المدينة، قال ناشطون إنها من موقع الانفجار.

وينضوي بضعة آلاف من الأويغور قدموا قبل سنوات من إقليم شينجيانغ في فصيل "الحزب الإسلامي التركستاني"، ويتمركزون بشكل أساسي في منطقة جسر الشغور ويُعد هذا الفصيل مرتبطاً بتنظيم القاعدة، كما أنه مقرب من هيئة تحرير الشام.

وتتعرض مدن عدة في إدلب بين الحين والآخر لتفجير سيارات أو دراجات مفخخة، ولعمليات خطف واغتيال، تتهم الفصائل خلايا نائمة لتنظيم الدولة الإسلامية بالوقوف خلفها. ما يحدث بعضها في سياق تصفية حسابات بين الفصائل بحسب المرصد.

وتسيطر هيئة تحرير الشام بالكامل على محافظة إدلب، حيث فصائل اسلامية أخرى. وتعد المنطقة التي تؤوي ثلاثة ملايين نسمة، نصفهم نازحون من مناطق أخرى، من أبرز المحافظات خارج سيطرة القوات الحكومية.

وتتعرض المحافظة منذ شباط/فبراير لتصعيد في القصف من قوات النظام وحلفائها.

وتوصلت موسكو وأنقرة في 17 أيلول/سبتمبر إلى اتفاق نص على إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب ومحيطها لحمايتها من هجوم حكومي وشيك.

وتسبب النزاع في سوريا منذ اندلاعه في العام 2011 بمقتل أكثر من 370 ألف شخص وأحدث دماراً هائلاً في البنى التحتية وتسبب بنزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.