تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بلجيكا: فتح تحقيق بعد وفاة طفل فلسطيني بمركز لطالبي اللجوء في ظروف "مشبوهة"

رويترز/ أرشيف

وجهت الخميس النيابة العامة في أنفير شمال بلجيكا الاتهام إلى أربعة فلسطينيين، باحتجاز وقتل طفل فلسطيني في التاسعة من العمر. وعثر الأربعاء على جثة الطفل بمركز لطالبي اللجوء في منطقة أنفير بعد يومين على اختفائه. من جانبه، قدم رئيس الوزراء البلجيكي التعازي متوعدا بمعاقبة المتورطين.

إعلان

أعلن مصدر قضائي بلجيكي الخميس فتح تحقيق بتهمة القتل بعد العثور الأربعاء على جثة صبي فلسطيني في التاسعة بمركز لطالبي اللجوء في منطقة أنفير شمال البلاد.

ووجهت النيابة العامة الاتهام لأربعة فلسطينيين تتراوح أعمارهم بين 19 و24 عاما باحتجاز الفتى الفلسطيني وقتله.

وأكد المتحدث باسم النيابة العامة كريستوف أيرتس  معلومات صحافية كانت أفادت بتوقيف خمسة فلسطينيين مشتبه بهم الأربعاء. وقد مثل أربعة منهم الخميس أمام قاضي التحقيق المكلف الملف وقد وجه إليهم الاتهام وأمر بإيداعهم السجن، علما أن المشتبه به الخامس سيمثل مساء الخميس.

وبحسب النيابة الصبي الفلسطيني المولود في لبنان، كان يقيم مع والدته (26 عاما) في مركز لطالبي اللجوء في رانست (شمال) لدى اختفائه مساء الإثنين.

وشوهد على دراجة هوائية داخل المركز. وأطلقت عملية بحث عندما عثر على الدراجة وحدها أدت إلى العثور على جثته في حفرة داخل مركز الاستقبال بعد ظهر الأربعاء.

وبحسب المعلومات الأولية للنيابة العامة الوفاة مشبوهة وهي ناجمة عن أعمال عنف. وقال المتحدث باسم النيابة إنه لم يتم حتى الآن توقيف الوالدة "لكن الوضع قد يتغير".

رئيس الوزراء البلجيكي يقدم التعازي ويعد بمعاقبة المسؤولين

وفي تغريدة قال رئيس الوزراء شارل ميشال لدى تقديم التعازي لهذه "الوفاة المأساوية" إن "تحقيقا شفافا ومستقلا سيفتح. وسينال المسؤولون عقابهم".

وبلجيكا التي تعد 11 مليون نسمة تخصص 22 ألف مكان لطالبي اللجوء الذين يتحدر معظمهم من مناطق النزاع في الشرق الأوسط (سوريا وأفغانستان والعراق وفلسطين).

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.