تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ليبيا: شوارع طرابلس تتحول لساحات معارك ونزوح أكثر من 30 ألف شخص

رويترز

حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان الخميس من تدهور كبير في الوضع الإنساني في مدينة طرابلس الليبية جراء الاشتباكات المسلحة بين قوات المشير خليفة حفتر والقوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني. وأعربت اللجنة عن قلقها من تحول مناطق سكنية تدريجيا إلى ساحات معارك، مشيرة إلى أن أكثر من 30 ألف شخص فروا من بيوتهم منذ بدء التصعيد العسكري في 4 أبريل/نيسان الجاري.

إعلان

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان الخميس إن المعارك التي تشهدها العاصمة الليبية طرابلس منذ 4 أبريل/نيسان الماضي، أدت إلى تدهور كبير في الوضع الإنساني بالمدينة.

وأعربت اللجنة عن قلقها إزاء تكثف المعارك، حيث "تتحول مناطق سكنية تدريجيا إلى ساحات معارك".

وتحدث يونس رحاوي رئيس مكتب اللجنة الدولية في العاصمة الليبية، عن تأثير العنف، الذي تركز على الضواحي الجنوبية في طرابلس، على السكان.

وقال "أكبر المخاوف تتعلق بحياة المدنيين الذين يعيشون على خطوط التماس. وتتحول المناطق السكنية المكتظة بالسكان تدريجيا إلى ساحات معارك".

كما قال إن تلك المناطق تصبح "خطرة بشكل متزايد للعاملين الطبيين لإجلاء الجرحى، مع تزايد التقارير عن القصف العشوائي".

نزوح أكثر من 35 ألف شخص

وأضافت اللجنة أن "أكثر من 30 ألف شخص فروا من منازلهم ويحتمون عند أقاربهم أو في مبان عامة".

من جهتها،  كانت السلطات الليبية والأمم المتحدة قالت في الأيام الأخيرة أن عدد النازحين بلغ 35 ألف شخص.

وتابع الصليب الأحمر أن "انقطاع التيار الكهربائي متواتر في المناطق التي تشهد معارك. والخدمات الأساسية والبنى التحتية مثل المستشفيات ومحطات ضخ المياه، التي تضررت من النزاع خلال السنوات الثماني الماضي، ضعفت قدراتها بشكل أكبر"، في إشارة إلى انعدام الأمن في ليبيا منذ الاطاحة بالزعيم معمر القذافي في 2011.

وقتل 278 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 1300 آخرين في اشتباكات، بحسب آخر إحصاءات منظمة الصحة العالمية.

 

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن