كأس فرنسا: سان جرمان لاحراز اللقب مرة أخرى متسلحا بعودة نيمار وكافاني

إعلان

باريس (أ ف ب) - يسعى باريس سان جرمان الى التتويج بكأس فرنسا لكرة القدم للمرة الخامسة تواليا عندما يلتقي رين في المباراة النهائية على ملعب ستاد دو فرانس السبت.

وتعززت حظوظ فريق العاصمة الفرنسية بالتتويج بمسابقة الكأس ليضمها الى لقب بطل الدوري، بعودة مهاجميه البرازيلي نيمار والأوروغوياني ادينسون كافاني بعد غياب لأشهر عدة عن الملاعب.

وشارك نيمار الذي عاني من اصابة في مشط القدم تعرض لها اواخر كانون الثاني/يناير الماضي في الشوط الثاني من مباراة فريقه ضد موناكو التي شهدت فوز نادي العاصمة 3-1 وتتويجه بلقب الدوري للمرة السادسة في السنوات السبع الاخيرة.

وعاد كافاني بدوره بعد غياب استمر قرابة شهرين ونصف من اصابة بتمزق عضلي حاد، وخاض الدقائق الـ17 الأخيرة ليشارك في خط الهجوم الناري الذي يكمله كيليان مبابي، علما أن الثلاثي سجل 78 هدفا هذا الموسم.

ويعود الى صفوف الفريق أيضا الجناح الارجنتيني أنخل دي ماريا بعد غياب دام ستة أسابيع.

وأكد المدرب الألماني توماس توخل بان فريقه يسعى الى احراز الثنائية المحلية بقوله "هدفنا واضح، نريد احراز الثنائية. يتعين علينا الفوز السبت".

وكان لسان حال حارس مرمى الفريق الفونس أريولا مماثلا بقوله "كأس فرنسا مسابقة هامة جدا بالنسبة إلينا ونأمل في احرازها وعدم ترك أي شيء للآخرين".

أما مدافع الفريق البرازيلي ماركينيوس فقال "احراز أي لقب هو فخر كبير. الجميع يعرف أهدافنا خلال الموسم وهو احراز أكبر عدد ممكن من الألقاب".

ولا يمكن لفريق العاصمة المملوك من قطر الافراط بلقب المسابقة المحلية والتتويج بها للمرة الثالثة عشرة لأن ذلك سيعتبر بمثابة ضربة قوية، لاسيما بعد الخروج المخيب من دوري أبطال أوروبا على يد مانشستر يونايتد الإنكليزي في الدور الثاني.

واعتبر الحارس الإيطالي الأسطوري جانلويجي بوفون بان رين يشكل منافسا معقدا، علما انه بلغ دور الـ16 من مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) قبل ان يخرج أمام أرسنال الإنكليزي.

وتغلب سان جرمان على رين ذهابا وإيابا في الدوري الفرنسي 3-1 و4-1، لكن الأخير يأمل بالثأر واحراز مسابقة الكأس للمرة الأولى منذ 48 عاما.

وقال بوفون لشبكة "بي اس جي تي في"، "كونها مباراة واحدة، فان كل شيء يجوز. الفارق ليس شاسعا كما في الدوري الذي يتضمن 38 مباراة".

وتابع "لو كانت المباراة في الدوري المحلي لكانت حظوظنا 80 في المئة مقارنة بـ20 لرين، لكن في النهائي فإن الأمر مختلف، ربما تكون 60 مقابل 40 أو حتى 65 مقابل 35".

وتوج رين باللقب عامي 1965 و1971 لكن خسر النهائي مرتين في الماضي القريب أمام جاره غانغان عامي 2009 و2014.

وقال قائد رين بنجامان أندري "نملك خبرة أكبر مع مشوارنا في أوروبا لكنها لا تزال مباراة صعبة".

واضاف "سيكون الامر رائعا لو نجحنا في رفع الكأس. ندرك تماما التوقعات في رين ولذا سنبذل قصارى جهدنا كما نفعل في كل مباراة".

وتشكل المباراة حافزا لرين لأن التتويج بالكأس سيمنحه بطاقة المشاركة في الدوري الأوروبي مجددا الموسم المقبل.