تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إصابة 13 شخصا في إطلاق نار أثناء احتجاجات بولاية تبسة الجزائرية

متظاهرون في شوارع الجزائر
متظاهرون في شوارع الجزائر أ ف ب/ أرشيف

أفادت وكالة الأنباء الجزائرية الأحد بإصابة 13 شخصا بطلقات نارية من طراز أسلحة الصيد في منطقة الحمامات بولاية تبسة، شرق العاصمة الجزائر، خلال احتجاج نُظم أمام مصنع لتعبئة المياه المعدنية من أجل المطالبة بحقهم في الشرب من ماء النبع. وبدأت الاحتجاجات بعد رفض بلدية الحمامات تلبية مطالب المحتجين بحل أزمة مياه الشرب. والحمامات شهيرة بمخزونها من المياه الجوفية وينابيعها الطبيعية.

إعلان

قالت وكالة الأنباء الجزائرية الأحد إن 13 شخصا أصيبوا بطلقات نارية في ولاية تبسة (580 كلم شرق الجزائر). وكان عشرات المحتجين قد توجهوا إلى مصنع لتعبئة المياه المعدنية حصل مؤخرا على تصريح جديد من السلطات لاستغلال آبار وينابيع جديدة، وذلك للمطالبة بتزويدهم بمياه صالحة للشرب.

ونقلت الوكالة عن مديرية أمن تبسة أن الاحتجاجات وقعت أمام مصنع المياه المعدنية "يوكوس" عندما توجه سكان منطقة الحمامات "للمطالبة بحقهم في الاستفادة من مياه المنابع قبل تعبئتها" في قارورات لتسويقها.

وقد تصاعد التوتر بين السكان ومالكي المصنع وتم "استخدام ذخيرة حية من البارود من طرف هؤلاء لتفرقة المحتجين الذين قاموا بدورهم بإضرام النار في عجلات مطاطية وشاحنة لبيع المياه"، حسب المصدر.

وأفاد التلفزيون الرسمي من جهته بأن النار أُضرمت في المصنع، وبث صورا للنيران وهي تلتهمه، من دون أن يورد مزيدا من التفاصيل.

وأشارت الوكالة إلى أن التوتر تصاعد جراء منح السلطات "رخصة جديدة لمصنع تعبئة المياه المعدنية لاستغلال منابع جديدة تمثل حسب السكان موارد لتزويدهم بماء الشرب".

ويتكون مصنع "يوكوس" المملوك لعائلة بوعلوج، من ثلاث بنايات تبلغ مساحتها 1400 متر مربع ويتمتع بقدرة إنتاج يمكن أن تصل إلى 135 مليون قارورة ماء من سعة 1,5 و0,5 لتر، بحسب موقع الشركة.

وبدأت الاحتجاجات منذ الصباح بتجمّع للسكان أمام مقر بلدية الحمامات، للمطالبة بتزويدهم بالمياه الصالحة للشرب، خاصة أن بلدية الحمامات معروفة بمخزون المياه الباطنية ومنابعها الطبيعية، وفقا للوكالة.

وبعد رفض السلطات البلدية الاستجابة لحل أزمة الماء الصالح للشرب، صب السكان غضبهم على مصنع المياه، فتوجهوا بالعشرات إلى موقع الشركة للاحتجاج "وأحرقوا شاحنة لنقل المياه فواجههم الحراس بإطلاق النار من بنادق صيد"، بحسب ما أظهرت صور نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.