تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

ماذا بعد فوز الحزب الاشتراكي الإسباني؟

نتناول في جولتنا لهذا اليوم الانتخابات التشريعية في إسبانيا. تطورات كل من الشأن الليبي والسوداني. فضلا عن الأزمة الدبلوماسية بين بغداد والمنامة ومواضيع أخرى.

إعلان

تعنون صحيفة ال باييس في صفحتها الاولى: الحزب الاشتراكي يفوز وحزب الشعب يشهد كارثة تاريخية. على الرغم من أن الحزبَ الاشتراكي فاز بنسبة أكثر بكثير من النتائج التي حققها في انتخابات عام 2016، إلا أنه سيضطر إلى بناء تحالفات مع أحزاب أخرى من بينها الكاتلانية للتمكّن من الحكم. مع ذلك تبقى فرصه لتشكيل حكومة جديدة أقوى من خصومه من معسكر اليمين. فعلى الرغم من دخول حزب اليمين المتطرف إلى البرلمان إلا أن حزب "الشعب" المحافظ مني بخسارة فادحة مع نصف النتيجة التي حققها في الانتخابات الأخيرة.

في مقال للرأي في صحيفة إلموندو اليمينية اعتبر كاتب المقال أن الزعيم الاشتراكي بيدرو سانشيز لا يكفيه الفوز بالانتخابات بل بات عليه الآن أن يراهن على الاستقرار. عليه أن يأخذ زمام المبادرة ليُخرج إسبانيا من حالة الشلل التي كان سببا فيها بسبب مغامرته السياسية في الأشهر العشرة الماضية وفقا للكاتب. الذي يتابع أن الزعيم الاشتراكي لديه الآن فرصة ربما الأخيرة لتصحيح الأخطاء والعمل من أجل الاستقرار الذي تحتاج إليه البلاد اليوم.

إلى ليبيا مع صحيفة القدس العربي التي نقلت عن موقع "ميديا بارت" الفرنسي أن المعركة الجديدة في ليبيا إنما تؤكد غموض وازدواجية الموقف الفرنسي في الصراع الليبي. وفقا لميديا بارت فان باريس تدعم علنا حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، لكنها تقدم في الخفاء الدعم العسكري للسلطة الموازية في الشرق بقيادة حفتر. موقع "ميديا بارت" اعتبر أن الرياض وأبوظبي والقاهرة هم الحلفاء الداعمون لخليفة حفتر وهذا ما يُفسر أن وراء الدعم الفرنسي لهذا الأخير حسابات استراتيجية وتجارية، باعتبار أن الدول الثلاثة هي أكبر زبائن للسلاح الفرنسي في منطقة الشرق الأوسط.

بين اليمين واليسار تباينت الصحف الفرنسية في تناولها لشخصية خليفة حفتر.صحيفة ماريان ترى فيه العدو الأول للجهاديين وتبرر هجومه الأخير على مناطق في طرابلس باعتباره يهدف للقضاء على الميليشيات التي لا تستطيع الحكومة المعترف بها دوليا السيطرة عليها.

أما صحيفة ليبراسيون فترى أن حفتر ومن خلال إطلاقه عملية "طوفان الكرامة" إنما يريد أن يحظى بموطئ قدم في العاصمة التي تسيطر عليها حكومة الوفاق. استيلاؤه على الوزارات والمقرات الحيوية فيها كالبنك المركزي أو مقر شركة النفط الوطنية سيمنح حفتر آخر البطاقات المفقودة التي يحتاج إليها لإتمام لعبته وفقا للصحيفة، بعد أن سيطر العام الفائت على منطقة الهلال النفطي.

تحظى تطورات الشأن السوداني باهتمام ومتابعة العديد من الصحف. العرب اللندنية رأت في اتفاق الجيش والمعارضة الأخير اتفاقا يحبط خطط خارجية تريد العودة بالسودان إلى الوراء. ترى العرب أن الاتفاق يعد اختراقا جوهريا يعبر عن مدى وعي الجيش بالمخاطر التي تتهدد البلاد في حال استمرت الأزمة، مع وجود جهات إقليمية تعتبر ما يحدث في هذا البلد تهديدا لمصالحها الاستراتيجية. تذهب العرب أبعد من ذلك لتحدد هذه الجهات قائلة إن حملة إعلامية ضخمة تقودها قطر وتركيا لإشاعة التشكيك بالجيش. وترجع العرب ذلك إلى تحجيم الإسلاميين مع سقوط نظام البشير ما دفع قطر وتركيا إلى الاستنفار ومحاولة خلخلة الوضع ودائما وفقا للعرب.

من جديد تتوعد إيران بإغلاق مضيق هرمز الحيوي. إلا أن وكالة أنباء فارس الإيرانية نقلت عن رئيس هيئة الأركان الإيراني محمد الباقري أن إيران لاتريد الإغلاق إلا إذا بلغت ممارسات الأعداء حدّا يجعل إيران تضطر له، مضيفا أن أعداء بلاده يدركون أن إيران قادرة على فعل ذلك. الباقري اعتبر أن هؤلاء الأعداء لجؤوا إلى الحظر الاقتصادي بعد يأسهم من جدوى مواجهة إيران عسكريا في إشارة إلى الولايات المتحدة الأميركية.

وننهي جولتنا بالأزمة الدبلوماسية الدائرة بين بغداد والمنامة على خلفية تصريحات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر التي رد عليها وزير الخارجية البحريني الاندبندنت العربية حمّلت الصدر مسؤولية إشعال الأزمة لكونه كان اقترح في بيان له لتهدئة الوضع في المنطقة تنحي بعض حكامها من بينهم حاكم البحرين. العراق طلب اعتذار البحرين بعد رد لاذع من وزير الخارجية البحريني على الصدر.

إلا أن صحيفة العرب رأت في تصعيد بغداد مع المنامة خدمة كبيرة لإيران، التي تعمل وفقا للصحيفة على تلغيم الأجواء داخل العراق لضمان بقائه في المدار الإيراني والحيلولة دون تقاربه مع محيطه العربي. الكاتب العراقي رشيد الخيون رجّح لـ"العرب" في المقابل انتهاء الأزمة سريعا، متوقعا أن ينقلب الصدر على تصريحاته كما جرت العادة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.