تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المحكمة الأوروبية تسمح لفرنسا بإبعاد رجل محكوم في قضية إرهاب إلى الجزائر

أ ف ب/أرشيف

للمرة الأولي في تاريخها، سمحت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الاثنين لفرنسا بإبعاد رجل محكوم في قضية إرهاب إلى الجزائر.

إعلان

قبلت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الاثنين بالسماح لفرنسا بإبعاد رجل يمضي عقوبة بالسجن في قضية إرهاب إلى الجزائر، في "سابقة" لهذه المحكمة التي كانت حتى الآن تتحفظ على إعطاء الضوء الأخضر لذلك بسبب خطر التعرض للتعذيب.

وذكر مصدر في المحكمة "إنها المرة الأولى التي تسمح فيها المحكمة بإبعاد شخص مدان في قضية إرهاب إلى الجزائر". وكانت المحكمة تتحفظ من قبل على الموافقة على إبعاد أفراد إلى الجزائر بسبب لجوء أجهزة مكافحة الإرهاب هناك للتعذيب.

وفي شباط/فبراير 2018، دانت المحكمة باريس لإبعادها إلى الجزائر رجل دين في قضية إرهاب رغم "الخطر الحقيقي للتعرض لمعاملة غير إنسانية"، كما قال على تويتر نيكولا إرفيو الأستاذ الجامعي والأخصائي المعترف به لدى المحكمة.

"تغيير ضخم في الموقف"

ولم يتردد هذا الأستاذ في الإشارة إلى "تغيير ضخم في موقف" المحكمة التي "باتت تعتبر أنه يمكن لفرنسا إبعاد جزائري" حكم عليه سابقا في قضية إرهاب لأنها ترى أنه "لا خطر لتعرضه لمعاملة غير إنسانية ومهينة في بلده".

من جهته، قال مصدر في المحكمة إن الأمر "لا يتعلق بتغيير في قواعد المحكمة" مصرحا أن "الوضع في الجزائر تغير" في السنوات الأخيرة، فقد "عدلت الجزائر ممارساتها" وأدخلت "إصلاحات دستورية"، ما يسهل اليوم عمليات الإبعاد.

وأكد أن هذه الهيئة سمحت في نيسان/أبريل 2018 بإبعاد إمام من مرسيليا إلى الجزائر "لكنه لم يكن محكوما في قضية إرهاب"، ما يجعل قرار المحكمة الأوروبية الجديد "سابقة".

والقرار الصادر بالإجماع من قبل القضاة السبعة يشير بوضوح إلى "عدم وجود أسباب جدية ومحققة" تدفع إلى الاعتقاد بأن الجزائري البالغ 34 من العمر والذي حكم عليه في فرنسا في 2015 بالسجن ست سنوات "للمشاركة في عصابة للإعداد لعمل إرهابي" ومنع بشكل نهائي من دخول الأراضي الفرنسية مجددا، سيتعرض لـ"معاملة غير إنسانية" في بلده.

وأكد القضاة الأوروبيون أن "محاكم عديدة للدول الأعضاء الـ47 في مجلس أوروبا (منها فرنسا)، وبعد درس معمق للأوضاع العامة في الجزائر، خلصت مؤخرا إلى غياب مخاطر انتهاك المادة 3 في المعاهدة" الأوروبية لحقوق الإنسان (حظر التعذيب والمعاملة غير الإنسانية أو المهينة) في حال الإبعاد.

وأضافوا أن "معظم التقارير المتوفرة حول الجزائر للعامين 2017 و2018 لم تعد تشير إلى تسجيل حصول أعمال تعذيب بحق أشخاص مرتبطين بقضايا إرهاب".

إجراءات طوارىء

وكان القضاء الفرنسي قد حكم في باريس على الرجل الذي قالت المحكمة الأوروبية إنه يدعى أ. م. بالسجن لتسليمه تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي نظارات للرؤية الليلية وأموالا. وكان يعتزم أيضا الانضمام إلى هذا التنظيم.

وقد لجأ إلى المحكمة الأوروبية ليعترض على قرار إبعاده الذي صدر عن شرطة لوار في شباط/فبراير 2018، مشيرا إلى أنه يمكن أن يتعرض للتعذيب في الجزائر.

وكانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قد طلبت في حينها من باريس تعليق قرار الإبعاد طالما لم تنته الإجراءات أمام هذه الهيئة.

ومنذ العاشر من أيلول/سبتمبر 2018 وضع أ. م قيد التوقيف الإداري.

وذكرت المحكمة في حيثياتها "لا شيء يثبت بأن السلطات الجزائرية التي لم تطلب أبدا من باريس إبعاده أظهرت اهتماما خاصا بهذا الشخص غير الملاحق قضائيا في الجزائر".

وأمام أ . م مهلة ثلاثة أشهر لاستئناف هذا القرار. وقال مصدر في المحكمة "المنطق يقول إن السلطات الفرنسية لن تقوم بإبعاده قبل انتهاء هذه المهلة لأن القرار ليس نهائيا".

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.