تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل 16 جنديا هنديا في تفجير نفذه ماويون على الأرجح

إعلان

نيودلهي (أ ف ب) - أعلنت الشرطة الهندية مقتل 16 من أفراد القوات الخاصة الهندية الأربعاء في تفجير بغرب الهند، نسبته إلى متمردين ماويين، في أحدث اعتداء اثناء الانتخابات في النزاع الدامي المستمر منذ سنين.

وقال مسؤول في مقر قيادة الشرطة في ماهاراشترا لوكالة فرانس برس إن "ماويين هاجموا فريقا من القوات الخاصة كان متوجها على متن آلية خاصة لتفقد مكان هجوم سابق".

وأضاف "حتى الآن بلغ عدد القتلى 16 رجلا".

وتابع المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته أن "مزيدا من الفرق أرسلت إلى الموقع للمشاركة في عمليات الإنقاذ والقتال".

وتجري في الهند حاليا انتخابات تشريعية تستمر لأسابيع. وبدأت الانتخابات في الهند في 11 نيسان/ابريل وستنتهي في 19 أيار/مايو.

وتشهد الهجمات التي يشنها المتمردون الماويون عادة تصاعدا في فترة الانتخابات في البلاد.

وقال مسؤول آخر في الشرطة إنّ 15 عنصرا قتلوا في الاعتداء الاخير في منطقة غادشيرولي في ماهاراشترا.

وقال المسؤول في شرطة غادشيرولي إنّ "الماويين اشعلوا النيران في 30 سيارة في غادشيرولي اليوم (الاربعاء) الساعة 12,30. وفي هجوم آخر قتل 15 عنصرا أمنيا وعمليات الانقاذ جارية للتأكد من حجم الدمار".

وتقاتل القوات الهندية المتمردين الماويين منذ عقود في عدد من المناطق، في حركة تمرد أودت بحياة عشرات الآلاف من الأشخاص.

ويعتقد أن الماويين ينشطون في عشرين ولاية على الأقل، وبشكل مكثف في شاتيسغار وأوديشا وبيهار وجارخند وماهاراشترا.

ويدعو المتمردون لمقاطعة الاستحقاقات الانتخابية كجزء من حملتهم العنيفة ضد الحكومة الهندية.

والاسبوع الفائت، فتح متمردو الحركة النار على عناصر في الشرطة ما أسفر عن مقتل شرطيين وإصابة قروي في ولاية شاتيسغاره، على ما أفادت وكالة برس ترست أوف إنديا "بي تي أي".

وفي 4 نيسان/ابريل الفائت، قتل أربعة جنود هنود الخميس في كمين نصبه متمردون ماويون في منطقة غابات بعيدة في ولاية شاتيسغاره في وسط البلاد.

- إدانة رئيس الوزراء -

دان رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي سريعا الاعتداء. وكتب على تويتر "أدين بشدة الهجوم الخسيس ضد أفراد الأمن في غادشيرولي في ماهاراشترا. أحييّ كل أفرادنا الامنيين الشجعان".

وتابع أنّ "تضحياتهم لن يتم نسيانها أبدا. أفكاري وتضماني مع أسرهم. مرتكبو هذا العنف لن يفلتوا".

ووصف وزير الداخلية راغناث سينغ الهجوم بأنه "عمل ينم عن الجبن واليأس". وقال "نحن فخورون للغاية بشجاعة أفراد الشرطة". وأضاف أنّ "تضحياتهم الكبرى أثناء خدمتهم للأمة لن تذهب سدى".

وبدأ تمرد الماويين في الهند في ستينات القرن الفائت وتسبب في مقتل الآلاف في عمليات عنف شبه يومية.

وبدات حركة التمرد هذه بحركة احتجاج مزارعين في البنغال الغربية في 1967. وانكفأت حركة التمرد الماوية الى غابات وسط الهند وهي تحارب قوات نيودلهي والسلطات المحلية منذ نصف قرن.

وتجد حركة التمرد دعما بين الاهالي الغاضبين والمنسيين في المستوى التنموي. ولقي اكثر من 15 الف شخص مصرعهم في هذا النزاع منذ 1980، بحسب ارقام للحكومة الهندية.

وشن الجيش الهندي حملة عسكرية كبيرة ضد المتمردين في المنطقة الفقيرة والمهمشة.

جا فم/اا -هت/اا

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.