تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هاشم تاجي يؤكد أن لا حل لمشكلة كوسوفو بدون الولايات المتحدة

إعلان

برلين (أ ف ب) - أكد رئيس كوسوفو هاشم تاجي ضرورة إشراك الولايات المتحدة في تسوية النزاع بين بلده وصربيا، غداة قمة اعتبرها "مخيبة للآمال" عقدت برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وقال تاجي في مقابلة مع وكالة فرانس برس برس في برلين الثلاثاء "الأمر واضح: لا يمكن لأحد التقدم في منطقة البلقان بدون الولايات المتحدة".

وأضاف تاجي الذي تحدث في المقابلة باللغتين الانكليزية والألبانية "هذا لأن الجميع شعروا اليوم وحتى أمس، أن الاتحاد الأوروبي ضعيف ومنقسم. لم يبدوا روحا قيادية".

وتابع أن "الولايات المتحدة تمتلك القدرات وتعمل بسرعة وتملك صفات قيادية"، في انتقاد ضمني للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اللذين شدد كل منهما على ضرورة أن تحل أوروبا بنفسها هذا الملف.

وقال إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أرسلت له وإلى نظيره الصربي الكسندر فوشيتش رسالة يبدو فيها أنه "يمكننا أن نجد معا حلا من أجل اتفاق"، بدون أن يضيف أي تفاصيل.

- "صفر" -

واتفق تاجي الذي يعد من مهندسي استقلال كوسوفو، في برلين مع نظيره الصربي على العمل من أجل استئناف الحوار بينهما، خلال قمة نظمها ماكرون وميركل في العاصمة الألمانية.

واعتبر أن نتيجة هذه القمة "مخيبة للآمال"، مؤكدا أنه "ليس هناك أي شيء عملي مطروح على الطاولة".

وتابع أن ما خرج من الاجتماع هو "اننا سنواصل الجلوس معا ونواصل المناقشات في باريس" حيث من المقرر أن تعقد قمة جديدة في بداية تموز/يوليو.

وقبل عقدين، أدت الحرب في كوسوفو إلى خسارة صربيا السيطرة على الإقليم الذي اعترفت باستقلاله أكثر من مئة دولة بينها فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة، لكن ليس روسيا والصين.

وما زالت صربيا تعتبر كوسوفو إقليما تابعا لها بينما يعمل البلدان من أجل تطبيع العلاقات بينهما بوساطة نشيطة من الإتحاد الأوروبي.

وبدا أن الحوار استؤنف الصيف الماضي معتمدا على فكرة "تبادل أراض" أو "تصحيحات حدودية" قبل اعتراف متبادل. وكان الرئيس الصربي يأمل أن يسمح ذلك بتسريع مسيرة انضمام بلده إلى الاتحاد الأوروبي.

- حوار بلا شروط -

لكن الحوار الصربي الكوسوفي فشل من بدايته بعد عرقلة صربيا انضمام كوسوفو إلى الشرطة الدولية (انتربول). وردت كوسوفو بفرض رسوم جمركية كبيرة على السلع الصربية المستوردة.

وكرر الرئيس الصربي في اللقاء في برلين أن إلغاء الرسوم الجمركية هو شرط مسبق لأي حوار، وهذا ما يرفضه تاجي بحزم.

وقال في المقابلة مع فرانس برس "هذا لحوار يجب أن يكون بلا شروط. ما يقوله الرئيس فوسيتش ليس مهما"، مؤكدا أن "كوسوفو دولة مستقلة وتتمتع بالسيادة".

وتابع أن فكرة تبادل أراض غير واردة. وقال "ليس لدي رأي فيها لأن لا أحد يفكر في ذلك. أنها مجرد فكرة لمعارضي عملية" التطبيع بين صربيا وكوسوفو.

وأكد من جديد أن "فكرتي واضحة جدا: يجب أن تعترف صربيا باستقلال كوسوفو".

وحول إمكانية التوصل إلى اتفاق، بدا تاجي متفائلا نسبيا. وقال "كلما جرى ذلك في وقت قريب يكون أفضل. آمل هذه السنة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.