سريلانكا

إلغاء قداسات الأحد المقبل في سريلانكا خوفا من وقوع اعتداءات جديدة

أ ف ب - أرشيف

قررت الكنيسة الكاثوليكية في سريلانكا الخميس إلغاء قداسات الأحد بسبب مخاوف من حدوث اعتداءات جديدة في البلاد. وكان متحدث باسم الكنيسة قد ذكر أن معلومات محددة تلقتها الكنيسة الكاثوليكية تتحدث عن هجومين محتملين ضد كنائس، وهو ما جعل الكنيسة تلغي قداس الأحد 5 مايو/أيار الأول بعد اعتداءات أحد الفصح الدامي التي راح ضحيتها 257 قتيلا.

إعلان

أعلنت الكنيسة الكاثوليكية في سريلانكا الخميس إلغاء خططها لاستئناف قداديس الأحد خشية مخاوف من وقوع اعتداءات جديدة.

وقال متحدث باسم الكنيسة الخميس إن الكنيسة تلقت "معلومات محددة عن هجومين محتملين ضد كنائس"، ما دفع الكنيسة لإلغاء قداس 5 أيار/مايو الذي كان سيكون الأول منذ اعتداءات أحد الفصح الدامي.

وقال المتحدث  إن رئيس ساقفة كولومبو، الكاردينال مالكولم رانجيت، كان يأمل في استئناف القداديس بصورة منتظمة في الخامس من ايار/مايو، لكن استمرار التهديد حمله على إرجائها إلى أجل غير مسمى.

واحتفل الكاردينال مالكولم رانجيت الأحد الماضي بقداس نقله التلفزيون مباشرة. وكانت كل القداديس العامة قد ألغيت.

وألغت الأحزاب السياسية الأربعاء أيضا تظاهراتها في الأول من أيار/مايو خشية وقوع اعتداءات.

وكان الكاردينال أعرب عن الأمل في الاحتفال ببعض القداديس هذا الأحد، قبل استئنافها بصورة أشمل نظرا إلى تطور الأوضاع. ومنذ اعتداءات الفصح، ينتشر حراس مسلحون خارج الكنائس.

وكُلف حراس شخصيون حماية الكاردينال، وانتشرت مجموعة كبيرة من قوات الأمن حول منزله. ورفض في المقابل سيارة الليموزين المدرعة التي قدمتها الحكومة، مفضلا التنقل بسيارته العادية.

وقال "لست خائفا، لست احتاج إلى سيارات مدرعة للتنقل. الرب يحميني. لكنني أريد الأمن لشعبي وللبلد".

لكن الكاردينال رانجيت أعرب عن مخاوفه بشأن سير التحقيق في هذه الموجة من الهجمات.

وأعلنت السلطات السريلانكية الخميس أن الاعتداءات التي وقعت في أحد الفصح في البلاد أسفرت عن سقوط 257 قتيلا حسب حصيلة جديدة، مشيرة إلى أن هذا العدد يمكن أن يرتفع.

وقال آنيل جاسينغي المدير العامة لإدارة الصحة  إن "الحصيلة أصبحت الآن 257 قتيلا". وكانت الحصيلة السابقة تتحدث عن مقتل 253 شخصا.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم