تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ليبيا: المعارك في محيط طرابلس توقع 376 قتيلا و1822 جريحا خلال شهر أبريل

قتال شوارع بين قوات حكومة الوفاق الوطني ومقاتلي الجيش الوطني الليبي التابع للمشير حفتر
قتال شوارع بين قوات حكومة الوفاق الوطني ومقاتلي الجيش الوطني الليبي التابع للمشير حفتر أ ف ب

أفاد مكتب "منظمة الصحة العالمية" في ليبيا في تغريدة الأربعاء بسقوط 376 قتيلا أثناء شهر أبريل/نسيان الماضي في المعارك التي تدور حول العاصمة طرابلس بين قوات حكومة "الوفاق الوطني" المعترف بها دوليا وقوات "الجيش الوطني الليبي" بقيادة خليفة حفتر الذي يسيطر على شرق البلاد. ورغم تواصل المعارك بين الطرفين، لا يبدو في الأفق نهاية قريبة لها حيث إن الطرفين لا يملكان القدرة على حسم المعركة عسكريا.

إعلان

قال مكتب "منظمة الصحة العالمية" في ليبيا الأربعاء، في تغريدة نشرها على حسابه على تويتر، إن "العدد الإجمالي للضحايا الذين سقطوا (نتيجة القتال بين قوات الحكومة الليبية وقوات المشير حفتر) في أبريل/نيسان 2019 الماضي، بلغ 376 قتيلا و1822 جريحا". وجددت المنظمة دعواتها إلى "وقف فوري لإطلاق النار". ولم ترد تفاصيل في هذه المعلومات عن أعداد كل من الضحايا المدنيين والعسكريين الذين سقطوا جراء هذه المعارك.

شهر من المعارك

وتقترب المعارك التي تدور بين القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، وتلك التابعة للمشير خليفة حفتر، من إتمام شهرها الأول. وكان المشير حفتر قد أطلق في الرابع من أبريل/نيسان هجوما للسيطرة على طرابلس. وعلى الرغم من تواصل المعارك خاصة جنوب طرابلس، يبدو أن أيا من الطرفين لا يملك قدرة واضحة لحسم المعركة أو إحراز تقدم ميداني كبير لصالحه.

أي دور لأبوظبي في الأزمة الليبية؟

 

وأدت هذه المعارك إلى نزوح نحو 45 ألف شخص من مناطق الاشتباكات، حسب ما أعلن يوسف جلالة وزير الدولة لشؤون النازحين والمهجرين في حكومة الوفاق. كما حذرت مساعدة مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا ماريا دو فالي ريبيرو الأحد الماضي في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية من "خطورة" الأوضاع الإنسانية في طرابلس ، مشيرة إلى احتمال "تدهورها".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.