تخطي إلى المحتوى الرئيسي

احتدام المواجهة بين ترامب والديموقراطيين مع اتهام وزير العدل بـ"الكذب" أمام الكونغرس

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - اتهم الديموقراطيون الخميس وزير العدل الأميركي بيل بار بالكذب أمام الكونغرس بشأن التقرير المدوي للتحقيق حول الدور الروسي في الانتخابات الرئاسية الاميركية في 2016، مهددين الوزير بعقوبات لرفضه المشاركة في جلسة استماع برلمانية.

وفي تصعيد جديد، أكد الديموقراطيون أن بيل بار "كذب على الكونغرس" حول مراسلاته مع روبرت مولر، المحقق الخاص في تدخّل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016 وشبهات تعامل دونالد ترامب مع موسكو.

وفي وقت سابق الخميس، تخلّف بار عن جلسة استماع متصلة بطريقة تعامله مع تقرير مولر، دعت إليها لجنة العدل في مجلس النواب.

ويبني الديموقراطيون موقفهم على تصريحات علنية للوزير.

وحصل بار على تقرير مولر أواخر آذار/مارس، أي قبل أن يحصل عليه الكونغرس وقبل أن ينشر للرأي العام، ونشر ملخصاً عنه في 24 آذار/مارس.

وأكد الوزير حينها أن تقرير مولر يبرئ ترامب وفريقه من كل شبهات التواطؤ مع روسيا.

لكن في جزء آخر من الملخص يتعلق بشبهات عرقلة العدالة، ينقل بيل بار عن روبرت مولر قوله إنه "إذا لم يخلص هذا التقرير إلى أن الرئيس قد ارتكب جريمة، فهو لا يعفيه أيضاً"، قبل أن يستنتج أنه لا توجد حيثيات لمقاضاة الرئيس.

وفي 10 نيسان/ابريل، سأل السناتور الديموقراطي كريس فان هولن بيل بار خلال جلسة استماع علنية ما إذا كان مولر يدعم استنتاجاته.

وفي تلك الجلسة زعم بار أنه لا يعلم ما إذا كان مولر أيد مذكرته المثيرة للجدل التي لخص فيها تقرير المحقق الخاص وأنه لا يعلم ما إذا كان اعضاء فريق ترامب مستائين من المذكرة.

الا انه اتضح الثلاثاء انه عندما قال بار ذلك كانت بحوزته رسالة من مولر بتاريخ 27 اذار/مارس تتحدث عن استياء المحقق الخاص من ملخص وزارة العدل.

ويتهم الديموقراطيون بار الذي تولى منصبه في شباط/فبراير بتمويه محتوى تقرير مولر، من أجل حماية ترامب.

وأغضب غياب بار عن جلسة الاستماع الخميس رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي التي تتهم وزير العدل بتضليل النواب.

-"بار كذب"-

وفي مؤتمر صحافي الخميس، قالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إن بيل بار "كذب على الكونغرس" وهذه "جريمة".

وردّت وزارة العدل بالقول إن هذا الاتهام "لا أساس له" و"غير مسؤول".

واتهم الرئيس الديموقراطي للجنة جيري نادلر، وأمامه كرسي فارغ يحمل اسم وليام بار"، إدارة ترامب أنها بتجاهل الاستدعاءات والأوامر البرلمانية، تريد منع الكونغرس من لعب دوره في ضبط التوازن في السلطة.

وندد الجمهوريون من جهتهم بما اعتبروه "مهزلة"، مذكرين بأن وزارة العدل قبلت بشكل طوعي أن تشهد أمام البرلمان.

وامتنع بار عن حضور الجلسة أمام اللجنة القضائية في مجلس النواب، بعدما أعلنت أنها ستحضر محامين للتحقيق معه عقب جولة استجواب يجريها أعضاء اللجنة.

وحضر بيل بار الأربعاء جلسة استماع حول نفس المسألة في مجلس الشيوخ الذي يهمين عليه الجمهوريون.

والديموقراطيون غاضبون أيضاً من رفض وزارة العدل تسليم اللجنة نسخة صافية من تقرير مولر المؤلف من 448 صفحة والذي نشر في 18 نيسان/ابريل مع إخفاء بعض مقاطعه لأنها "سرية".

وتقرير مولر هو نتيجة 22 شهراً من التحقيقات، اتهم وأدين خلالها 34 شخصاً وثلاث شركات. وأكد التقرير على أن عملاء روس حاولوا مساعدة ترامب بالفوز على المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون في 2016.

وتوصل التقرير إلى أن حملة ترامب علمت بمحاولات التدخل الروسية لكنها لم تسعَ عمداً إلى التعامل مع الروس.

وعدد التقرير مناسبات مختلفة حاول خلالها ترامب إعاقة التحقيق، ما دفع العديد من الديموقراطيين إلى الدعوة لإقالته.

وأعرب جيري نادلر عن رغبته بالتوصل إلى اتفاق حول كل تلك النقاط بحلول الاثنين كحد أقصى وإلا ستبدأ اللجنة إجراءات لمعاقبة الوزير.

ومن جهة ثانية، انتقد المحامي الرئيسي لترامب في الملف الروسي إيمت فلود بشدة مولر الذي كان رئيسأ لمكتب التحقيقات الفدرالي.

وفي رسالة نشرتها الخميس وسائل الإعلام الأميركية، وتعود إلى 19 نيسان/أبريل، رأى فلود أن تقرير مولر يتضمن "قصوراً قانونياً هائلاً" لأنه يلغي فرضية البراءة بزعم أنه لا يستطيع أن يعفي ترامب من اتهامات عرقلة العدالة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.