تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: دعوات لاستقالة وزير الداخلية بعد اتهامه لمتظاهرين باقتحام مستشفى في باريس

صورة ملتقطة عن شاشة فرانس24

حاول وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستنير تخفيف حدة الجدل الذي أُثير في البلاد بعد أن تحدث في كلمة سابقة عن "هجوم" متظاهرين على مستشفى "بيتيه سالبيتريه" بالعاصمة باريس خلال مظاهرات عيد العمال في الأول من مايو/أيار، وهو ما بدا مخالفا لما جاء في شهادات وتسجيلات مصورة ظهرت لاحقا. وقال كاستنير "مديرة المستشفى استخدمت كلمة دخول عنيف غير مصرح به، كلمة هجوم هي التي تبادرت إلى ذهني بعدما استمعت لروايات مؤثرة من العاملين. احتفظوا بالمصطلح الذي تفضلونه". وتابع الوزير الفرنسي "بعد هذا الجدل أقول: كان من الأجدر عدم استخدام هذا المصطلح (هجوم)، الأنسب هو استخدام المصطلح الذي استعملته مديرة المستشفى "دخول عنيف غير مصرح به" ويبدو أنه يتأكد من خلال المشاهد المصورة التي ظهرت لاحقا".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن