فرنسا تنفي انحيازها لحفتر في الأزمة الليبية

إعلان

باريس (أ ف ب) - أعلن وزير الخارجيّة الفرنسي جان إيف لودريان مساء الخميس أنّ باريس تريد وقف إطلاق النّار في ليبيا والعمل على تنظيم انتخابات، نافياً أن تكون بلاده منحازة إلى المشير خليفة حفتر الذي يشنّ هجوماً على طرابلس.

وتُواجه فرنسا انتقادات حادّة من الليبيّين المؤيّدين لحكومة الوفاق الوطني التي يعترف بها المجتمع الدولي، إذ يتّهمون باريس بأنّها تدعم ضمنيّاً الهجوم العسكري الذين يشنّه حفتر للسّيطرة على العاصمة الليبيّة.

وقال لودريان لصحيفة لوفيغارو "صحيح أنّنا نعتقد أنّه (حفتر) جزء من الحلّ"، مضيفاً "حفتر قاتلَ ضدّ الإرهاب في بنغازي وفي جنوب ليبيا، وهذا كان في مصلحتنا ومصلحة بلدان الساحل ومصلحة جيران ليبيا".

وأشار إلى أنّ فرنسا منخرطة في الملفّ الليبي "من أجل مكافحة الإرهاب" وهذا "هدفنا الرئيسي في المنطقة"، وكذلك بهدف "تجنّب (انتقال) العدوى" إلى دول مجاورة مثل مصر وتونس، وهي "دول أساسيّة بالنسبة إلى استقرارنا".

وقال لودريان "بصفتنا أطرافاً في التدخّل العسكري عام 2011، ولأنّ المتابعة السياسيّة لم تتمّ بعد سقوط القذافي، فإننا نتحمّل أيضاً جزءاً من المسؤولية في هذه الأزمة".

وشدّد على أنّ باريس لم تكن تتوقّع أن يشنّ حفتر هجوماً على طرابلس، قائلاً "في كلّ المحادثات التي أجريتها معه، ذكّرتهُ دائماً، عندما لم يكُن متحلّياً بالصّبر، بالحاجة إلى حلّ سياسي".

وكان وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية فتحي باشاغا اتّهم باريس بدعم حفتر. وقال في مؤتمر صحافي في تونس الأحد "فرنسا دولة رائدة في الديموقراطية ومعاداة الأنظمة القمعية والاستبداد وكان لها دور رئيسي في إسقاط النظام السابق في سنة 2011".

واعتبر الوزير الليبي أنّ "هذه المعطيات جعلتنا نتعجّب من دور فرنسا الداعم لحفتر وأبنائه".

وأضاف باشاغا "نطلب من فرنسا الالتزام بالقيم الفرنسية وبتاريخها الديموقراطي".

وردّ لودريان بأنّ "فرنسا دعمت باستمرار حكومة السراج"، قائلاً "لاحظتُ أنّ فتحي باشاغا الذي يُهاجم فرنسا بانتظام ويندّد بتدخّلها المزعوم في الأزمة، لا يتردّد في قضاء بعض الوقت في تركيا، لذلك أنا لا أعرف أين يوجد تدخّل".

واعتبر الوزير الفرنسي أنّ "غياب منظور سياسي أدّى إلى جمود لدى البعض (السراج) وإلى تهوّر آخرين (حفتر)"، مشيراً إلى أنّه "بدون انتخابات، لا يمكن لأي طرف ليبي أن يزعم أنّه شرعي بالكامل".

وخلص لودريان إلى القول إنّه "اليوم، لا يُمكن لأحد أن يتظاهر بأنّ لديه تفويضاً من الليبيين، وهذا أحد الأسباب الرئيسيّة للأزمة الحاليّة".