تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمم المتحدة تدعو أطراف القتال في ليبيا الى "هدنة انسانية" لاسبوع

إعلان

طرابلس (أ ف ب) - دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الأحد أطراف القتال الى التزام هدنة انسانية لمدة أسبوع تبدأ الاثنين، في وقت تستمر المعارك جنوب العاصمة طرابلس للشهر الثاني.

ودعت البعثة في بيان نشر على صفحتها الرسمية على فيسبوك "كل الأطراف المنخرطة في القتال، عملا بروح المناسبة كما باتفاقية حقوق الانسان، لهدنة انسانية مدتها أسبوع ، تبدأ في الرابعة من صباح الأول من رمضان الموافق السادس من ايار/مايو الجاري".

و"تكون الهدنة قابلة للتمديد، وتتعهد كل الأطراف خلالها وقف العمليات العسكرية بمختلف أنواعها، من استطلاع وقصف وقنص واستقدام تعزيزات جديدة لساحات القتال"، وفقا للبيان.

ودعت البعثة أيضا كل الأطراف الى "السماح بإيصال المعونات الانسانية لمن يحتاجها، وتأمين حرية الحركة للمدنيين خلال الهدنة".

كما أبدت الاستعداد "لتوفير الدعم اللازم للبدء في عملية تبادل الأسرى والجثامين بين كافة الأطراف".

ودعت بعثة الأمم المتحدة مطلع الشهر الماضي الى هدنة مدتها ساعتان، لكنها فشلت بسبب عدم استجابة طرفي القتال لها.

ومنذ الرابع من نيسان/أبريل، تشنّ قوات المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في الشرق الليبي، هجوماً على طرابلس حيث مقرّ حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

وقتل 392 شخصاً وأصيب 1936 بجروح خلال شهر نيسان/أبريل، وفقاً لمكتب منظمة الصحة العالمية في ليبيا .

كما نزح 55 ألف شخص من مناطق المعارك، بحسب حكومة الوفاق.

وحذرت مساعدة مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا ماريا دو فالي ريبيرو الأسبوع الماضي، من "خطورة" الأوضاع الإنسانية في طرابلس، مشيرة إلى احتمال تدهورها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.