تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل مسؤول محلي في كشمير من الحزب الحاكم في الهند

إعلان

سريناغار (الهند) (أ ف ب) - قتل متمردون انفصاليون مسؤولا من الحزب الحاكم في الهند باقليم كشمير، فيما تنظم البلاد انتخابات تشريعية على عدة مراحل وعدة أسابيع، وفق ما أفادت الشرطة الأحد.

قُتل غول محمد مير (65 عاما)، المسؤول عن فرع صغير من حزب بهاراتيا جناتا، باطلاق النار عليه مساء السبت في منزله بمنطقة أنانتانغ جنوب كشمير، الولاية الهندية الوحيدة ذات الغالبية المسلمة.

وذكرت الشرطة ان مكتب اقتراع كان سيُستعمل الاثنين أحرق في حي شوبيان المجاور.

وبالكاد تجاوزت المشاركة في كشمير 10% خلال مراحل التصويت الأولى.

وتبدأ الاثنين المرحلة الخامسة من عملية تستمر ستة أسابيع، وتنتهي في 19 ايار/مايو. وسيُدعى ناخبون الى مكاتب التصويت في 51 دائرة في سبع ولايات، بما فيها أوتار براديش، أكبر ولاية هندية.

دخلت كشمير الحملة الانتخابية عبر هجوم انتحاري أسفر عن مقتل 40 من القوات شبه العسكرية الهندية في شباط/فبراير. وأجج الهجوم، الأكثر دموية منذ بداية التمرد الانفصالي على نيودلهي في 1989، التوتر الذي لا يزال كامنا بين الهند وباكستان اللتين تسيطر كل منهما على جزء من كشمير.

وأعمال العنف السياسية مألوفة نسبيا خلال الانتخابات في الهند.

وقد قتل 15 على الاقل من أفراد القوات شبه العسكرية وسائقهم الأربعاء في هجوم بالقنابل نسب إلى متمردين ماويين في منطقة غادشيرولي بولاية ماهاراشترا غرب الهند.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، قتل المتمردون شرطيَين وأصابوا قرويا في وسط شاتيسغار، كما ذكرت وكالة برس ترست الهندية.

وفي أوائل نيسان/أبريل، قتل خمسة أشخاص في شاتيسغار في هجوم شنه متمردون من الماويين على قافلة انتخابية قبل يومين من بدء الانتخابات.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.