تخطي إلى المحتوى الرئيسي
النقاش

الجزائر: اعتقالات لتصفية حسابات أم لتهدئة احتجاجات؟

فرانس24

نتحدث عن الجزائر وعن قرار قاضي التحقيق للمحكمة العسكرية في البليدة بإيداع كل من عثمان طرطاق ومحمد مدين والسعيد بوتفليقة الحبس المؤقت. وجهت إليهم تهم تتمثل في المساس بسلطة الجيش والتنمر على سلطة الدولة. هذه الخطوات فاجأت الجزائريين وجاءت بعد اعتقالات طالت عددا من رجال الأعمال المقربين من الرئيس السابق. سنحاول أن نفهم ما الذي تعنيه هذه الاعتقالات؟ هل تندرج في إطار تصفية حسابات ام فقط لتهدئة الاحتجاجات؟ إلى أي حد توجد نية للتخلص من كل ما له علاقة بإرث بوتفليقة؟ وما مدى اسهام كل هذه التحركات في تنقية الأجواء السياسية تمهيدا للحوار واستعدادا للانتخابات في الرابع من شهر يوليو المقبل؟ يناقش هذا الموضوع السعيد هري، عضو مجلس الشورى الوطني في جبهة العدالة والتنمية وصالح حجاب، ناشط حقوقي ومن الجزائر العاصمة، عبد الحميد العربي شريف، عقيد متقاعد وخبير أمني.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن