تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تتهم بكين بالتراجع عن بعض الالتزامات في المفاوضات التجارية (إعلام)

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - نقلت وسائل إعلام أميركية الإثنين أنّ واشنطن تعتبر أنّ بكين تراجعت عن بعض الالتزامات التي قطعتها خلال المفاوضات الجارية بين الطرفين لإنهاء حربهما التجارية وبالتالي فإنّ الولايات المتحدة ستزيد الرسوم الجمركية على ما قيمته 200 مليار دولار من الواردات الصينية سنوياً.

وقال كبير المفاوضين الأميركيين روبرت لايتهايزر، بحسب ما نقلت عنه وسائل الإعلام، أنّه رأى "تآكلًا للالتزامات الصينية" في المحادثات التي عقدت الأسبوع الماضي في بكين.

غير أنّ المسؤول الأميركي لم يحدّد الالتزامات التي يتّهم الصين بالتراجع عنها.

بدوره قال وزير الخزانة ستيفن منوشين، بحسب ما نقلت عنه شبكة "سي أن بي سي" وصحيفة "وول ستريت جورنال" إنّ عقبات جديدة برزت بين الطرفين في المفاوضات خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وكان الرئيس دونالد ترامب أعلن الأحد أنّه سيزيد اعتباراً من الجمعة المقبل من 10% إلى 25% الرسوم الجمركية على ما قيمته 200 مليار دولار سنوياً من الصادرات الصينية إلى بلاده، مبدياً أسفه لأنّ المفاوضات لم تجر بالسرعة الكافية.

والإثنين ذهب لايتهايزر إلى أبعد من ذلك، مشيراً إلى أنّ الصين "رجعت" عن التزامات سبق لها وأن قطعتها.

وأكّد المسؤول الأميركي أنّ الرسوم الإضافية ستسري اعتباراً من الدقيقة الأولى من فجر الجمعة المقبل.

وإذ قال لايتهايزر إنّه لا يعرف سبب تراجع الصين عن وعودها السابقة، لفت إلى أنّ المفاوضات ستستمرّ مع ذلك مع المسؤولين الصينيين يومي الخميس والجمعة.

من ناحيته قال منوتشين إنّ الصين "تحاول التراجع عن عناصر لغوية تم التفاوض عليها بوضوح".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.