تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل تحيي ذكرى جنودها ومدنييها الذين سقطوا في حروب وهجمات

إعلان

القدس (أ ف ب) - دوّت صفّارات الإنذار في سائر أنحاء إسرائيل مساء الثلاثاء لمدة دقيقة واحدة توقّفت خلالها الحركة تماماً وذلك بمناسبة بدء الدولة العبرية مراسم إحياء ذكرى جنودها الذين سقطوا في معارك ومدنييها الذين قتلوا في هجمات.

وشارك في الاحتفال التقليدي في القدس المحتلة أمام حائط المبكى، أكثر الأماكن قدسية لدى اليهود، كلّ من الرئيس رؤوفين ريفلين ورئيس الأركان أفيف كوتشافي.

وتوقفت حركة المرور في كل الشوارع والطرقات على وقع صفّارات الإنذار التي دوّت لمدة دقيقة واحدة في حين نكّس العلم الإسرائيلي في سائر أنحاء الدولة العبرية.

وتقول إسرائيل التي تأسسّت في العام 1948 إنّ 23 ألفاً و741 عسكرياً من أفراد قوّاتها المسلّحة على اختلاف أنواعها قتلوا أثناء الخدمة منذ 1860، العام الذي أنشأ فيه يهود من أبناء البلدة القديمة في القدس لأول مرة أحياء جديدة خارج أسوار المدينة المقدّسة.

وزاد عدد هؤلاء القتلى 96 عسكرياً منذ أحيت إسرائيل هذه الذكرى العام الماضي.

أما بالنسبة إلى المدنيين الإسرائيليين الذين قتلوا في هجمات فارتفع عددهم خلال عام بمقدار 17 قتيلاً، بينهم أربعة أشخاص قتلوا الأحد في قصف صاروخي من قطاع غزة، ليصل إلى 3150 إجمالي عدد القتلى المدنيين الذين سقطوا في الدولة العبرية منذ 1950 غداة الحرب العربية-الإسرائيلية الأولى، وفقا لأرقام "المعهد الوطني للتأمين" المسؤول عن دفع التعويضات لذوي هؤلاء القتلى.

وخلال احتفال أقيم للمناسبة في القدس الثلاثاء قال رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو "لسنا متعطشين للحرب، لكن اعلموا أنّنا مستعدون للتضحية لضمان مصيرنا".

ومن المقرّر أن تدوّي صفّارات الإنذار مجدّداً صباح الأربعاء في تمام الساعة 11 (الثامنة ت غ)، مؤذنة بانطلاق سلسلة من المراسم التذكارية في المقابر العسكرية الإسرائيلية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.