تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بومبيو يحاول كسب دعم بريطانيا في ملفي إيران وهواوي

2 دَقيقةً
إعلان

لندن (أ ف ب) - يزور وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لندن الاربعاء في مهمة حساسة لإقناع الحليف الأوروبي الكبير لواشنطن بدعم الموقف الأميركي المتشدد حيال إيران والصين.

ووصل رئيس وكالة الاستخبارات المركزية السابق إلى لندن بعد أن ألغى زيارة إلى ألمانيا حيث كان من المفترض أن يلتقي المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في برلين الثلاثاء، ليقوم بزيارة غير معلنة للعراق.

وقال بومبيو إن تغيير خططه سببه النوايا الإيرانية لشن اعتداءات "وشيكة" على أهداف أميركية في الشرق الاوسط.

وتضمنت حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لممارسة "أقصى الضغوط" على إيران، إرسال مجموعة لينكولن البحرية الضاربة المكوّنة من حاملة الطائرات "يو إس إس أبراهام لينكولن" وقطع بحرية مرافقة لها إضافة إلى مجموعة قاذفات إلى الشرق الأوسط.

وجاء الرد الإيراني الاربعاء بإعلان طهران عزمها على تعليق الالتزام ببعض تعهداتها في الاتفاق النووي التاريخي المبرم عام 2015، في حال لم تساعدها الدول الكبرى الموقعة على الاتفاق على تجاوز العقوبات الاقتصادية الاميركية.

ويخشى شركاء واشنطن الاوروبيون من ان تتجه ادارة ترامب نحو حرب مع إيران بهدف حل النزاع النووي المستمر بين الجانبين منذ شهور.

وانسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق في أيار/مايو الماضي بسبب محدودية زمن الاتفاق وعجزه عن تحجيم تطوير تكنولوجيا الصواريخ الإيرانية. فيما تصر طهران على أن برنامجها النووي سلمي وقانوني بموجب القانون الدولي.

ومن المتوقع ان تكون زيارة بومبيو صعبة بالفعل بسبب تباين وجهات نظر الجانبين حول سلامة استخدام شركة هواوي العملاقة للاتصالات في الصين في البنى التحتية لشبكات الجيل الخامس في العالم.

ويأتي اجتماعه مع رئيسة الوزراء تيريزا ماي ووزير الخارجية جيريمي هانت قبل أسابيع قليلة من اتخاذ لندن قرارا نهائيا بشأن الاعتماد على الشركة الصينية العملاقة.

وأقالت ماي وزير دفاعها الأسبوع الماضي إثر تسريب من اجتماع مجلس الأمن القومي البريطاني زعم أنّ المجلس استقر على استخدام هواوي في عناصر "غير أساسية" في البنى التحتية للتكنولوجيا المتقدمة.

وتعارض الولايات المتحدة بشدة مشاركة هواوي بسبب التزام الشركة بموجب القانون الصيني بمساعدة حكومتها المحلية على جمع المعلومات الاستخبارية أو توفير خدمات أمنية أخرى.

وقد أبلغ بومبيو حلفاء بلاده بالفعل أن استخدام معدات شركة الاتصالات الصينية العملاقة سيجعل من الصعب على واشنطن "مشاركتهم".

لكن بعض رؤساء الاستخبارات البريطانية يعتقدون أن مخاطر هواوي يمكن أن تدار من خلال التعاون.

و تعد إمكانيات الجيل الخامس الخاصة بهواوي حاليًا الأقل تكلفة والأكثر تقدما في العالم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.