تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ردود الفعل الدولية عقب القرار الإيراني بخصوص البرنامج النووي

الرئيس الإيراني حسن روحاني
الرئيس الإيراني حسن روحاني أ ف ب / أرشيف

أثار قرار تعليق طهران بعض تعهداتها في الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع الدول الكبرى وتوقيف الحد من مخزونها من المياه الثقيلة واليورانيوم المخصب، ردود فعل دولية. فلم ترحب بريطانيا بالقرار واعتبرته خطيرا، بينما أكد الكرملين أن روسيا ملتزمة بالاتفاق النووي، وأنها ستسعى لحض الأوروبيين على "الوفاء بالتزاماتهم". ومن جهته، قال وزير الخارجية الأمريكي إن قرار إيران "ملتبس في شكل متعمد".

إعلان

وصفت بريطانيا الأربعاء قرار إيران تعليق العمل بالتزامات في الاتفاق النووي الموقع عام 2015 مع الدول الكبرى بـ"الخطوة غير المرحب بها" التي يمكن أن تؤدي إلى عقوبات غربية جديدة.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية مارك فيلد أمام البرلمان "إعلان طهران اليوم، علي أن أقول أمام البرلمان، خطوة غير مرحب بها. نحض إيران على عدم اتخاذ مزيد من الخطوات التصعيدية والالتزام بتعهداتها".

روسيا تدعو إلى الالتزام بالاتفاق

من جهته، دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأربعاء الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي الإيراني الذي انسحبت منه الولايات المتحدة، إلى الالتزام بالاتفاق الذي جرت مفاوضات شاقة قبل توقيعه في 2015.

وقال لافروف في ختام محادثات في موسكو مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف "أعتقد أن الإجراءات العملية الوحيدة التي ينبغي اتخاذها من أجل حل الوضع المتعلق بالاتفاق، هي إقناع كل المشاركين بضرورة تنفيذ التزاماتهم".

للمزيد: إيران تعتبر الانسحاب من معاهدة النووي أحد خياراتها للرد على عقوبات واشنطن

وأضاف "سنسعى لإقناع كل شركائنا الأوروبيين بأن عليهم تنفيذ وعودهم"، داعيا إلى تعزيز الآلية التي يفترض أن تسمح لإيران بمواصلة التجارة مع شركات الاتحاد الأوروبي عبر الالتفاف على العقوبات الأمريكية، في مبادرة لم تحقق نجاحا كبيرا حتى الآن.

ووصف لافروف الاتفاق الذي وقعته روسيا والصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيران بأنه "بنية معقدة جدا" و"متوازنة" أضعفها انسحاب الولايات المتحدة قبل عام تماما.

قرار إيران بشأن الاتفاق النووي

وأكد الكرملين الأربعاء أن روسيا تبقى ملتزمة بالاتفاق النووي الإيراني منددا بـ "الضغط غير المنطقي" الذي دفع طهران إلى تعليق بعض تعهداتها في الاتفاق.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن الرئيس فلاديمير بوتين يبقى ملتزما بالاتفاق وبأنه ليس هناك بدائل له "في الوقت الراهن". وأضاف أن "بوتين تحدث مرارا عن تداعيات الخطوات غير المدروسة تجاه إيران، أي القرار الذي اتخذته واشنطن".

وقال إن روسيا ستعمل مع دول أوروبية للحفاظ على "استمرارية فاعلية" الاتفاق النووي.

بومبيو: قرار إيران "ملتبس في شكل متعمد"

واعتبر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن قرار إيران "ملتبس في شكل متعمد".

وقال بومبيو "أعتقد أنه ملتبس في شكل متعمد" مضيفا "علينا أن ننتظر ماذا ستكون خطوات إيران الفعلية" قبل تحديد الرد الأمريكي.

وأضاف "علينا أن نرى ما سيفعله الإيرانيون قبل اتخاذ قرار بشأن رد أمريكي. لقد أدلى الإيرانيون بعدد من التصريحات حول أعمال ينوون القيام بها بهدف استدراج رد فعل دولي"، مؤكدا "سنتخذ قرارات مناسبة".

وبعدما أكد مراقبة أنشطة إيران، أبدى ثقته بالتوصل إلى رد موحد من قبل "المملكة المتحدة وحلفائنا الأوروبيين" لضمان "عدم وصول إيران إلى منظومة سلاح نووي".

وأثار بومبيو موضوع آلية "دعم المبادلات التجارية" (إنستيكس) التي أطلقتها بريطانيا وفرنسا وألمانيا هذا العام والتي تسمح للشركات الأوروبية بمواصلة التعامل مع إيران من دون تعرضها لعقوبات.

وتابع "لقد تحادثنا مع المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا حول إنستيكس"، مضيفا "هناك ترتيبات في العقوبات التي فرضناها تسمح بدخول المساعدات الإنسانية ومنتجات أخرى إلى البلاد".

إيران تتهم الدول الأوروبية بـ"عدم الوفاء"

من جهته، اتهم وزير الخارجية الإيراني الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق بـ"عدم الوفاء بأي من التزاماتها" بعد الانسحاب الأمريكي. وأضاف "نشروا بيانات جميلة لكن عمليا، لم يحدث شيء". وكانت إيران أعلنت الأربعاء أنها ستعلق العمل ببعض التزاماتها في الاتفاق النووي التاريخي المبرم عام 2015 مع الدول الكبرى ردا على انسحاب الولايات المتحدة منه قبل سنة.

المحلل السياسي مختار حداد من طهران

وهددت إيران أيضا بتعليق العمل بالتزامات أخرى في حال لم تتوصل الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق إلى حل خلال ستين يوما لتخفيف آثار العقوبات الأمريكية التي أعيد فرضها على البلاد وخصوصا في قطاعي النفط والمصارف.

 

فرانس24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.