تخطي إلى المحتوى الرئيسي

النووي الإيراني: واشنطن تفرض عقوبات جديدة على طهران وفرنسا تحذر من "التصعيد"

الرئيس الإيراني حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف، في 22 يوليو/تموز 2018.
الرئيس الإيراني حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف، في 22 يوليو/تموز 2018. أ ف ب

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء عقوبات ضد "صناعات الحديد والصلب والألمنيوم والنحاس الإيرانية" لتشديد الضغط على النظام الإيراني، مهددا باتخاذ إجراءات جديدة إذا لم "تغير (طهران) جذريا سلوكها". من جهتها، دعت فرنسا إلى تجنب أي خطوة قد تفضي إلى "تصعيد". وكانت إيران قد أعلنت تعليق بعض تعهداتها في الاتفاق حول برنامجها النووي المبرم في 2015.

إعلان

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء في بيان عقوبات ضد "صناعات الحديد والصلب والألمنيوم والنحاس الإيرانية" لتشديد الضغط على النظام.

وأعلن البيت الأبيض فرض عقوبات على كافة التعاملات التجارية في قطاعات الحديد والصلب والألمنيوم والنحاس التي تعتبر ثاني أكبر الصادرات الإيرانية بعد النفط الذي تسعى الولايات المتحدة إلى فرض حظر تام على تصديره.

وقال ترامب في البيان إن العقوبات الجديدة "تستهدف عائدات إيران من صادرات المعادن الصناعية، التي تشكل 10 بالمئة من مجمل صادراتها وتشكل إشعارا للدول الأخرى بأنه لن يتم التسامح مع دخول الصلب ومعادن إيرانية أخرى إلى موانئها".

مراسل فرانس24 في طهران: "العقوبات الأمريكية الجديدة أمنية أكثر من كونها اقتصادية"

لكن الرئيس الأمريكي أبدى رغبة بالتفاوض مع الإيرانيين قائلا: "أتطلع إلى لقاء قادة إيران يوما ما من أجل التوصل إلى اتفاق"، وإلى "اتخاذ خطوات تعطي إيران المستقبل الذي تستحق".

الاتفاق النووي الإيراني: الأوروبيون يرفضون أي مهل

من جهتها، دعت فرنسا إلى تجنب أي خطوة قد تفضي إلى "تصعيد"، وأعربت عن قلقها بعد قرار إيران تعليق تنفيذ بعض التعهدات التي يتضمنها الاتفاق حول برنامجها النووي في 2015.

وقال مساعد للمتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية: "من المهم تجنب أي عمل من شأنه الحؤول دون الوفاء بالتزامات الأطراف التي تضمنها الاتفاق، أو (أي عمل) يتسبب بتصعيد".

وكانت المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا قد أوجدت في يناير/كانون الثاني آلية تسمح للشركات الأوروبية بمواصلة التعامل مع إيران من دون الخضوع للعقوبات الأمريكية.

 

فرانس24 / أف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن