تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البابا فرنسيس يرغم الكهنة والرهبان قانونيا على التبليغ عن الانتهاكات الجنسية

البابا فرنسيس برفقة الكاردينال باربران، المتهم بالتستر على اعتداءات جنسية في ليون، في 18 مارس 2019 بالفاتيكان.
البابا فرنسيس برفقة الكاردينال باربران، المتهم بالتستر على اعتداءات جنسية في ليون، في 18 مارس 2019 بالفاتيكان. أ ف ب/أرشيف

أعلن البابا فرنسيس الخميس إقرار قانون يرغم الكهنة والرهبان والراهبات على التبليغ عن أي شبهة باعتداء جنسي أو تحرش، وكذلك عن أي تغاض من مسؤولي الكنيسة عن هذه الأفعال. وتكون كل الأبرشيات في جميع أنحاء العالم خلال عام ملزمة وضع نظام يستطيع الجمهور الاستفادة منه لتقديم تقارير عن انتهاكات جنسية محتملة.

إعلان

كشف البابا فرنسيس الخميس عن قانون يرغم الكهنة والرهبان والراهبات على التبليغ عن أي شبهة باعتداء جنسي أو تحرش، وكذلك عن أي تغاض من مسؤولي الكنيسة عن هذه الأفعال.

من جهة أخرى، ستكون كل الأبرشيات في جميع أنحاء العالم وخلال عام، ملزمة وضع نظام يستطيع الجمهور الاستفادة منه لتقديم تقارير عن انتهاكات جنسية محتملة يتم النظر فيها في غضون تسعين يوما.

وجاء القانون في رسالة صدرت عن البابا مباشرة وتقضي بتعديل قانون الكنيسة.

لكن الحبر الأعظم أعرب عن أمله في بقاء سر الاعتراف مطلقا، ما يستبعد بالتالي استنكارا للوقائع التي يكشفها الشخص المعني على كرسي الاعتراف. مؤكدا في مقدمة الرسالة البابوية التي تحمل عنوان "أنتم نور العالم"، أن "جرائم الاعتداء الجنسي تسيء إلى ربنا، وتلحق أضرارا بدنية ونفسية وروحية بالضحايا".

وأضاف البابا فرنسيس "من المفيد أن يتم على المستوى العالمي تبني إجراءات تستهدف منع هذه الجرائم التي تخون ثقة المؤمنين والتصدي لها". وخلص البابا إلى أنه و"حتى لا تتكرر هذه الظواهر، بكل أشكالها، ثمة حاجة إلى تحول متواصل وعميق للقلوب، يُختبر عبر إجراءات ملموسة وفاعلة تشمل كلا من أبناء الكنيسة".

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن