تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السجن لمعارضين موالين لروسيا متهمين بمحاولة انقلاب في مونتينيغرو عام 2016

إعلان

بودغوريتسا (مونتينيغرو) (أ ف ب) - حكم على مسؤولين اثنين في المعارضة الموالية لروسيا في مونتينيغرو الخميس بالسجن خمس سنوات لكل منهما بتهمة المشاركة في "انقلاب غامض" قالت سلطات البلاد إنها تمكنت من إحباطه في تشرين الأول/اكتوبر 2016 لكن ما زال يلفه غموض كبير.

وإلى جانب اندريا مانديتش (54 عاما) وميلان كنيزيفيتش (39 عاما)، حكم على 12 متهما آخرين، بينهم اثنان من الروس حوكموا غيابيا، بالسجن لمدد تتراوح بين سنة ونصف السنة و15 عاما.

وقالت القاضية سوزانا موغوسا عند النطق بالحكم إن "هدف هذه المنظمة كان منع مونتينيغرو من الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي".

ولم يحضر مانديتش وكنيزيفيتش الجلسة لسماح الحكم في محكمة في بودغوريتسا تم تعزيز إجراءات الأمن حولها. ويفترض أن يسمح طلب استئناف من قبلهما بتعليق تنفيذ الحكم فورا.

وكان حزبهما "الجبهة الديموقراطية" حذر من أن إدانة مسؤوليه يمكن أن "يزعزع استقرار مونتينيغرو".

وقالت القاضية موغوسا إن كل المتهمين "مذنبون" بالانتماء إلى مجموعة إجرامية هدفها إطاحة الحكومة الموالية للغرب غداة الانتخابات التشريعية.

ويبدو أنهم سعوا إلى عرقلة مشروع انضمام هذا البلد الذي استقل عن صربيا في 2006 ومعظم سكانه البالغ عددهم 650 ألف نسمة، من السلاف والأرثوذكس، إلى الحلف الأطلسي.

ورأت المعارضة في هذه المحاكمة "قضية سياسية مفبركة" و"حملة اضطهاد" تهدف إلى تدمير حزب الجبهة الديموقراطية.

وكان هذا التحالف الموالي لروسيا في 2016 القوة المعارضة الرئيسية لميلو ديوكانوفيتش وحزب الديموقراطيين الاشتراكي الذي يقوده. وقد نظم تظاهرات تخللتها أعمال عنف ضد الحلف الأطلسي قبل عام.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.